بلدة فرنسية ترفض دفن رضيعة من الغجر في مقابرها

رفض رئيس بلدية فرنسية الترخيص بدفن رضيعة من الغجر في مقابر بلديته، مثيرا سخط ناشطين.
فقد رفضت بلدة شامبلان، جنوبي باريس، الترخيص بدفن الرضيعة التي توفيت يوم عيد الميلاد، بصورة مفاجئة.
وقال رئيس البلدية إنه يمنح الأفضلية لدافعي الضرائب في بلديته. ولكن رئيس بلدية ويسو المجاروة وصف القرار بأنه “غير مفهوم”، وعرض على أهل الرضيعة دفنها في بلديته.
وتعيش أسرة الرضيعة في مخيم ببلدة شامبلان.
ونقلت صحيفة لوباريزيان عن رئيس بلدية شامبلان قوله إن “البلدية تعاني نقصا في أماكن الدفن”، وأنه يمنح الأولوية لدافعي الضرائب المحليين.
وأثار قرار رئيس البلدية سخط ناشطين، إذ وصف المتحدث باسم جمعية التضامن مع الغجر والرومانيين موقف رئيس البلدية بأنه “عنصري ومعاد للأجانب”.
ويتوقع أن تدفن الرضيعة الاثنين.
وأضحى وجود الغجر القادمين من أوروبا الشرقية موضوع جدل سياسي في فرنسا.
وتعد فرنسا أكثر دول أوروبا تشددا في تعاملها مع الغجر المهاجرين، إذ تهدم الحكومة باستمرار المخيمات التي يعيشون فيها، وترحل الآلاف منهم كل عام.
ويعيش غالبية الغجر في فرنسا، وعددهم 20 ألفا، في بيوت عشوائية.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *