روسيا: سنستمر بتزويد الأسد بما يلزم من سلاح و كل قدراتنا مسخرة لمنع التدخل العسكري !؟

اعترف السفير الروسي اللجديد لدى الأسد أن بلاده ستستمر بتزويد الأسد بكل ما يلزم لـ ” تأمين القدرات الدفاعية للقوات المسلحة السورية” ، مؤكداً أن روسيا تقوم بتسخر كل قدراتها لمنع قوى إقليمية بالتدخل العسكري في سورية.

أليكساندر كينشاك الذي استلم حديثاً مهامه ، في لقاء مع وكالة الأسد للأنباء “سانا” ، أن” دور روسيا فيما يتعلق بالأزمة في سورية هو تزويد الحكومة السورية الشرعية بكل ما يلزم لمكافحة الإرهاب وتهيئة الأجواء والمساهمة بمعالجة الأزمة عبر الحلول السياسية ، ليس لدى موسكو أي نية للتحرك العسكري المباشر حيث أنها تنطلق من مبدأ أنه ليس هناك فائدة من التدخل في الشؤون الداخلية للدول”

و أكد أن “موسكو مستمرة بتزويد سورية بكل ما يلزم لتأمين القدرات الدفاعية للقوات المسلحة السورية انطلاقاً من واجبها كحليف يقف في الخندق ذاته بمواجهة العدو المشترك المتمثل بالإرهاب الدولي” مشدداً على أن”بلاده تقوم بتسخر كل قدراتها لمنع قوى إقليمية بالتدخل العسكري في سورية”.

وطبعاً كرر كينشاك الاسطوانة المعتادة أن ليس هناك من طريق إلا “مكافحة الإرهابيين الأجانب وإزالتهم بالقوة وأن هذا الأمر هو واجب أساسي لكل دول وحكومات العالم”، دون أن يتطرق إلى تدخل بلاده و ايران السافر في ادق التفاصيل و قيادتهم لعنليات القتل الممنهج ضد الشعب السوري.

ووصف برنامج تديب المعارضة السورية التي تقوده أمريكا بأنه ” مشروع فاشل” ، وأضاف أنه ” لا يساعد على المضي بالحل السياسي ” لافتاً إلى أن “موسكو تركز على الإيجابيات وليس السلبيات في تعاملها مع واشنطن ودول الغرب”.

والغريب هو التركيز على أن ما يجري على الأرض ليس أكثر من حرب معنوياً فقال :” أنه في مثل الحرب التي تشن على سورية فإن العنصر المعنوي له أهمية أكثر من التسليح والتمويل الذي تقوم به بعض الدول لأن من يناضل من أجل وطنه وشعبه وكرامته وسيادته ويعرف أن الحق معه سيفوز في آخر المعركة”.

المصدر:شبكة شام

3 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *