أردوغان وروحاني يؤكدان على الحلول السياسية لأزمات المنطقة

اختتم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زيارة له إلى طهران حيث أجرى محادثات مع نظيره الإيراني حسن روحاني، تركزت على التطورات الإقليمية والعلاقات الثنائية، واتفقا على الحاجة إلى حوار لإيجاد حل لأزمات المنطقة.
وفي مؤتمر صحفي عقده الرئيسان في ختام مباحثاتهما، قال أردوغان إن بلاده معنية بالمسلمين بغض النظر عن التقسيمات الطائفية، ودعا إلى وضع حد لسفك الدماء في المنطقة.
وأضاف أنه تم الاتفاق على الخطوات السياسية التي ينبغي القيام بها في مختلف الملفات الإقليمية، ومن بينها مكافحة الإرهاب.
وأكد روحاني من جهته أنه اتفق مع نظيره التركي على ضرورة إنهاء الحرب وسفك الدماء في اليمن في أسرع وقت ممكن.
كما تحدث روحاني عن ضرورة تعزيز التعاون بين البلدان الإسلامية، موضحا أنه تباحث مع نظيره التركي بشأن ما تعانيه دول اليمن وفلسطين وسوريا من مشاكل.
كما تناولت المباحثات العلاقات الثنائية خصوصا الاقتصادية، إذ يسعى البلدان لزيادة حجم التبادل التجاري بينهما إلى ثلاثين مليار دولار.
ووقع الرئيسان ثماني اتفاقات، وشددا على الحاجة إلى زيادة التعاون الاقتصادي، وأكد أردوغان أن تركيا ستشتري المزيد من الغاز الطبيعي من إيران إذا كانت الظروف مهيأة لذلك، وأعرب عن أمله بتعزيز التبادل التجاري بين البلدين.
والتقى أردوغان في وقت لاحق المرشد الإيراني علي خامنئي قبل أن يغادر طهران عائدا إلى بلاده.
وتأتي الزيارة في وقت تشهد فيه علاقات البلدين توترا بسبب الخلافات بخصوص سوريا والتطورات في اليمن حيث تدور خلافات بين أنقرة وطهران بشأن الصراع في البلدين.
وكان أردوغان اتهم إيران بمحاولة الهيمنة على المنطقة، مما حدا ببعض المشرعين الإيرانيين للمطالبة بإلغاء الزيارة، واتهمه أحد السياسيين بأنه يريد إعادة بناء الإمبراطورية العثمانية.
المصدر : الجزيرة + وكالات

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *