الأمن المصري يداهم مقر “سوريا الغد”  

قال مدير عام قناة “سوريا الغد” عبد الحفيظ عرب إن جهات أمنية مصرية داهمت مقر شركة الإنتاج الخاصة بقناة “سوريا الغد”، واعتقلت بعض موظفيها أمس.

وأكد في بيان، اطلعت “زمان الوصل” عليه، أن الجهة الأمنية المذكورة احتجزت أهم الأجهزة والمعدات وأجهزة المونتاج والمواد الفيلمية والأرشيف الخاص بالقناة وذلك دون توضيح الأسباب وبشكل مفاجئ.

وأوضح البيان أن قناة سوريا الغد، التي اتخذت من العاصمة المصرية القاهرة مقرا لها، التزمت في سياستها التحريرية ورسالتها الإعلامية، وهي قناة محلية سورية، بعدم التدخل في الشأن المصري الداخلي.

وانطلقت في ذلك من تقديرها “لاستضافة مصر لنا وكذلك احتراما للشعب المصري الشقيق فهو المختص بما يجري من أحداث في مصر”، مؤكدة أن القناة لم تنقل أي أخبار تخص الشأن المصري مطلقا.

وأشار البيان إلى أن قناة “سوريا الغد” تهيب بالسلطات المصرية الحفاظ على سلامة موظفها المحتجز وإطلاق سراحه مباشرة وبأسرع وقت، والحفاظ على الأجهزة والمعدات والأرشيف الإعلامي للقناة والتي تعتبر حقا شرعيا وقانونيا للقناة خاصة وللشعب السوري الذي تستهدفه رسالة القناة الإعلامية عامة كما نطالب بسرعة الإفراج عن المعدات بعد انتهاء التحقيقات واتخاذ الإجراءات القانونية.

وحسب البيان، عرّفت “الغد” نفسها على أنها “قناة ثورية سورية تأسست بعد اندلاع الثورة السورية بعدة أشهر وانطلق البث الرسمي لها في نهاية عام 2011 بمشروع إعلامي يهدف إلى دعم الشعب السوري الثائر في ثورته لنيل حريته من النظام السوري ولنقل ما يجري من أحداث على الأرض السورية بمصداقية كاملة”.

وقالت إنها “رفضت وهاجمت المنظمات المتطرفة الإرهابية التي تفتك بسوريا الآن وهي ضد كل أشكال التطرف والإرهاب”.

كما أهابت قناة سوريا الغد بالزملاء الإعلاميين في مصر “التماس الدقة والموضوعية في نشر الأخبار حول ما جرى وما تبعه من اتهامات مغرضة وكاذبة بالتحريض على الدولة المصرية وإثارة الفرقة بين طوائف الشعب المصري الشقيق”.

وأكدت في البيان أنها لم تغطِّ مطلقا الشأن المصري الداخلي، لافتة إلى أن أرشيف القناة موجود للجميع للاطلاع عليه، وهنا أضافت: “بناء على ذلك سنتخذ الإجراءات القانونية اللازمة لرد الاعتبار ورد هذه الاتهامات المغرضة”.

 

2 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *