أمريكا ترفض مساعي التشيك في إعادة العلاقات مع نظام الأسد

المصدر:شبكة شام

رفضت أمريكا اجراء أي تعاون أمني أو سياسي مع نظام الأسد رغم كل الجهود التي قادتها جمهورية التشيك للتقريب بين الطرفين ، وفق ما أكده مصادر أوربية رفيعة المستوى.

وقال المصدر ، وفق وكالة “آكي ” الإيطالية ، أن دولة التشيك”عملت لجمع مسؤولين الطرفين لبحث قضايا أمنية وسياسية، لكن الإدارة الأمريكية لم توافق على محادثات مفتوحة، واقتصرت تحركاتها على قضايا قنصلية وجمع معلومات عن مواطنين أمريكيين مختفين في سورية، ولم يظهر هناك أي نوع من المرونة في الموقف الأمريكي تجاه النظام السوري”.

وأضافت المصادر أن “دولة التشيك حاولت لعب دور الوسيط لتحسين العلاقات بين النظام السوري والإدارة الأمريكية، ونجحت مرة واحدة في تأمين لقاء في براغ بين مسؤول أمريكي وآخر سوري، في محاولة منها لعودة العلاقات بين الطرفين، لكنها فشلت، ولم يوافق الأمريكيون على بحث أي تعاون سياسي أو أمني مع النظام، وشددوا على أن التعاون ممكن فقط من أجل التنسيق في بعض المسائل القنصلية، وحول أمريكي مختطف في سورية بيد قوات موالية للنظام، وبعض الرعايا الأمريكيين المختفين داخل سورية”، في إشارة إلى الصحفي الأمريكي أوستن تايس الذي تُشير المعلومات إلى أن ميليشيات تابعة للنظام اختطفته في داريا قرب دمشق عام2012

وقال المصدر “صحيح أن هناك بعض الأصوات الأمريكية لا ترى مشكلة في إعادة العلاقة مع النظام السوري ولا تمانع بدور للأسد في المرحلة الانتقالية، لكن هذا التوجّه يلقى معارضة كبيرة من غالبية المسؤولين الأمريكيين وصنّاع القرار، وبالمقابل ترى الشريحة العظمى من المسؤولين الأمريكيين أن الأسد لن يرحل دون تدخل عسكري مباشر أو تسليح نوعي مباشر”.

و تجدر الإشارة إلى أن التشيك هي الدولة التي ما تزال تمتلك تمثيلا دبلوماسيا مع الأسد وأوكلت لها عملية تمثيل المصالح الأمريكية في دمشق .

2 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *