“موسكو 2” السوري: لا نتائج

ألكسندر أيوب

وسط غياب أبرز قوى المعارضة السورية الممثلة بـ”الائتلاف الوطني” السوري المعارض والعديد من التيارات الأخرى، اختتمت أطراف من المعارضة السورية، اجتماعاتها مع النظام السوري في العاصمة الروسية موسكو، أمس الجمعة. وكانت اللقاءات التي انطلقت قبل أربعة أيام تحت شعار “عقد اللقاء بمن حضر”، لم تتوصّل إلى نتائج حقيقية تنعكس على الأزمة السورية.

وفي الوقت الذي عبّرت فيه شخصيات من المعارضة السورية، ممّن حضروا المؤتمر عن “خيبة أملها” في فشل الاجتماعات وعدم جديتها، أعرب وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن أمله بأن “يتوصل المشاركون في اللقاء، إلى مزيد من التفاهم”. وكشف عن ترحيب موسكو بـ”موافقة مزيد من قوى المعارضة السورية، على ايجاد حل سلمي للنزاع”.
وقال وزير الخارجية الروسي إن “بيان جنيف الذي تتفق جميع الأطراف على أنه يمثل أساساً للتسوية، ينصّ على شمول الحوار كافة أطياف المجتمع السوري”. وأشار إلى أن “المحاولات السابقة للحوار لم تنجح، بسبب سعي الغرب وبعض دول المنطقة، إلى تنصيب شخصيات من مجموعة واحدة فقط، وهي المعارضة الخارجية، ممثلاً وحيداً للشعب السوري بأكمله”. في إشارة واضحة لـ “الائتلاف الوطني” الذي قاطع الاجتماع.
وردّ نائب رئيس “الائتلاف”، هشام مروة على لافروف، بالقول إن “الائتلاف ينظر بإيجابية إلى أي رغبة جدية لإيجاد حل سياسي، ولكن على ما يبدو أن وزير الخارجية الروسي قد أغفل أن السبب الرئيسي في إفشال عمليات الحوار السابقة، هو تعنّت نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد واستمراره في الحل العسكري، بناء على سياسة واضحة يتبعها، عبّرت عنها مستشارته بثينة شعبان في كلامها خلال مؤتمر جنيف 2، حول أن الحل السياسي يقرره الوضع الميداني على الأرض”.
وأضاف مروة، في حديث لـ”العربي الجديد”، أن “الائتلاف حرص على تمثيل مختلف قوى الثورة السورية، وما يزال منفتحاً على مختلف قوى المعارضة، فمفاوضات جنيف لم تقتصر على الائتلاف، بل شارك فيها مجموعة من مختلف قوى المعارضة السورية”.

ولفت إلى أن “الائتلاف حصل بتاريخ 12/12/ 2012 على اعتراف أكثر من 100 دولة، كممثل شرعي وحيد للشعب السوري، إضافة لقرار جامعة الدول العربية المتخذ بالعام 2013 والذي يعتبر الائتلاف المحاور الرئيسي والممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري”.

ولعل وثيقة “جنيف 1” التي استعان بها وزير الخارجية الروسي، هي النقطة الرئيسية التي تحاول موسكو من خلال مؤتمراتها المتلاحقة تحت شعار “توحيد المعارضة السورية”، الالتفاف عليها لإعادة أنتاج النظام السوري بشكل أو بآخر.

 

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *