تهنئة إلى السوريين في فصحهم المجيد

لم يكن مجرد قدر أن تهب دمشق النور لعينيّ بولس، ليطير بنوره من أسوارها إلى ظلمات العالم، فيشعّ على الدنيا السلام، كانت هذه رسالة وليست قدراً فحسب، سورية أم النور في يوم قيامته تقف مرة أخرى أمام الظلمة والظلام، وستهزمهما معاً، لأن الشمس لا تكف عن الضياء.

باسمي شخصياً، وباسم اللجنة التنفيذية لحزب الجمهورية، أتقدم من جميع السوريين بالتهنئة والتبريك بيوم الفصح المجيد، يوم قام سيد النور ليملأ الدنيا سلاماً، متمنين أن يعيده الله على السوريين بالخير والأمن والأمان.

الرئيس التنفيذي لحزب الجمهورية

المحامي محمد صبرا

25 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *