تقنية للمس أشياء افتراضية والتفاعل معها

سكاي نيوز

تسعى شركة ultra haptics البريطانية إلى تحسين تقنيات التحكم، عن طريق الإيماءات وحركات اليد. وتتيح هذه التقنية، تجربة تفاعلية للمستخدمين، من خلال الأثر الذي تتركه الموجات فوق الصوتية، في أيديهم.

وابتكرت شركة بريطانية ناشئة تقنية تستخدم الموجات فوق الصوتية بهدف التحكم بالأشياء عن طريق الإيماءات وحركات اليد من دون لمسها.

وتسعى ألترا هابتكس إلى تقديم تجربة أكثر تفاعلية للمستخدمين، بحيث يشعرون بلمس أجسام وأسطح افتراضية بأيديهم. وتتم هذه العملية من خلال عكس موجات ضغط الهواء بحيث تنشئ أحاسيس مختلفة لكل إصبع في اليد.

وتعد أوجه الاستفادة من هذه التقنية كثيرة وواسعة، إذ يمكن تطبيقها في عالم ألعاب الفيديو حيث تيتح التفاعل مع أجسام متحركة ضمن ألعاب الواقع الافتراضي المعزز أو حتى شعور اللاعبين بالرياح أو إصابتهم برصاص افتراضي.

وتشمل تطبيقاتها أيضا أولئك الذين يعانون ضعفا في الإبصار من خلال زيادة إحساسهم بالحروف البارزة المستخدمة في طريقة “برايل” عن طريق لمس أصابعهم للهواء.

ومن شأن تطبيق “تقنية هابتكس” أن تدفع أجهزة الواقع الافتراضي المعزز قدما، مثل خوذتي أوكيلوس ريفت وبروجكت مورفيوس، ومستشعر كينكت.

فهذه الأجهزة تقدم تجربة غنية لناحيتي الصوت والصورة، لكن تقنية اللمس ستدخل المستخدم في عالم افتراضي أكثر واقعية من أي وقت مضى.

 

 

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *