جائزة اليونسكو لحرية الصحافة لعام 2015 للصحافي السوري المعتقل مازن درويش تحمل اسم الصحافي الكولومبي غيرمو كانو الذي اغتيل أمام مقرّ صحيفته

نيويورك (الأمم المتحدة) – «القدس العربي»

عبدالحميد صيام– 12 ابريل 2015

حصل الصحافي والناشط الحقوقي السوري المعتقل مازن درويش على جائزة اليونسكو- غيرمو كانو العالمية لحرية الصحافة لعام 2015. وسيتم تسليم الجائزة إلى الفائز أو من ينوب عنه خلال الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة الذي تستضيفه مدينة ريغا عاصمة لاتفيا يوم 3 أيار/ مايو المقبل من هذا العام
وكانت لجنة تحكيم مستقلة مكونة من إعلاميين قد اقترحت تقديم الجائزة لمازن درويش تقديراً لعمله في سوريا لأكثر من عشر سنوات قام أثناءها بتضحيات شخصية جسيمة كالمنع من السفر والمضايقات والاحتجاز المتكرر والتعذيب. وأكدت اللجنة على ضرورة أن نتذكر درويش رغم أنه في السجن مع العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان والصحافيين.

مازن درويش رجل قانون ومدافع عن حرية الصحافة، ورئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير الذي تأسس عام 2004 ، وأحد مؤسسي صحيفة «صوت» و Syria view وهو موقع إخباري مستقل حجبته السلطات السورية. وفي عام 2011 أسس درويش «نادي وسائل الإعلام» وهو أول مجلة سورية تعنى بالقضايا الإعلامية.

اعتقل مازن درويش في شباط/ فبراير 2012 بعد إيقافه مع زميليه هاني الزيتاني وحسين غرير. وقد طالبت منظمات عدة معنية بحقوق الإنسان، وكذلك الصحافة العالمية بالإفراج عن درويش وزملائه الصحافيين.

وفي 15 أيار/ مايو 2013، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 67/262 الذي يطلب من “السلطات السورية الإفراج فوراً عن جميع الأشخاص المحتجزين تعسفا بمن فيهم أعضاء المركز السوري للإعلام وحرية التعبير”.

وفي كانون الثاني/ يناير 2014، وجه فريق عمل الأمم المتحدة المعني بالاحتجاز التعسفي رسالة إلى السلطات السورية ندد فيها باحتجاز درويش وزملائه في المركز الإعلامي تعسفاً، ودعا إلى إطلاق سراحهم فوراً. وبعد شهر اعتمد مجلس الأمن الدولي القرار 2139 مطالباً بإطلاق سراح جميع المعتقلين تعسفاً في سوريا.

وكان المجلس التنفيذي لليونسكو قد أنشأ عام 1997 جائزة اليونسكو – غيرمو كانو العالمية لحرية الصحافة التي تكرم سنوياً شخصاً أو مؤسسة أو منظمة قدمت مساهمة بارزة في الدفاع أو النهوض بحرية الصحافة في أي مكان في العالم، خاصة عندما يكون في ذلك مواجهة للخطر.
وتحمل الجائزة التي تبلغ قيمتها 25000 دولار أمريكي اسم غيرمو كانو إيسازا تكريماً له، وهو صحافي كولومبي اغتيل أمام مقر صحيفته «الإسبيكتادور» في بوغوتا يوم 17 كانون الأول/ ديسمبر 1986.

6 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *