طيران الأسد يستمر بمجازره البرميلية في حلب لليوم الثالث

لليوم الثالث على التوالي يواصل طيران الأسد استهداف الأحياء الخارج عن سيطرته بالصواريخ والبراميل المتفجرة مخلفة أعدادا كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

وقال مراسل “زمان الوصل” في حلب، إن طيران الأسد نفذ منذ صباح اليوم الاثنين حتى لحظة إعداد هذا الخبر أكثر من 10 غارات جوية على أحياء عديدة، بدأها في حي المعادي الذي شهد قبل يومين مجزرة كبيرة قضى فيها أكثر من 30 شخصا.

وأشار المراسل إلى أن أحياء، صلاح الدين والشعار والبياضة وبستان القصر والميسر ومناطق أخرى في ريف حلب استهدفت ببراميل متفجرة وصواريخ، مخلفة أضراراً مادية كبيرة وسقوط عدد من القتلى والجرحى “لم يتم إحصاؤهم بعد”، لافتاً إلى أن فرق الإنقاذ والدفاع المدني مستمرة برفع الأنقاض وإخراج المدنيين والقتلى من تحتها.

وناشد مصدر طبي عبر “زمان الوصل” كافة المنظمات الطبية والأطباء في الخارج لدعم المشافي الميدانية بحلب بالكوادر الطبية والمستلزمات، مشيراً إلى العجز الكبير الذي يعاني منه القطاع الطبي في المدينة في ظل الهجمة الشرسة التي بدأها نظام الأسد على المدينة.

ولفت المصدر إلى أن مشافي المدينة تستقبل منذ ثلاثة أيام أكثر من 200 حالة يومياً يتم ترحيل عدد لا بأس منه إلى المشافي التركية بسبب عدم توفر الاختصاصات الطبية اللازمة، الأمر الذي يؤدي أحياناً إلى وفاة المصاب قبل وصوله إلى تركيا.

 

4 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *