انسحاب “داعش” من مخيم اليرموك وبقاء النصرة

قال سكان ومسؤول فلسطيني، الأربعاء، إن تنظيم الدولة “داعش” سحب معظم مقاتليه من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين على مشارف دمشق.

ويأتي ذلك بعد أن انسحب مسلحو التنظيم في وقت سابق من أحياء عدة داخل المخيم، وفقاً لما ذكره أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وأمين سر تحالف فصائل المقاومة الفلسطينية في سوريا، خالد عبد المجيد، لوكالة فرانس برس.

وانسحاب داعش من مخيم اليرموك، الذي كانوا سيطروا عليه عقب اقتحامهم للمخيم مطلع الشهر الحالي، يجعل جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة هي الجماعة المسلحة الرئيسية داخل المخيم، في حين تتمركز القوات الحكومية خارج المخيم، وتفرض حصاراً محكماً عليه.

وقال عبد المجيد “انسحب مقاتلو داعش، وتراجعوا من بعض أحياء المخيم”، لافتاً إلى أن الاشتباكات كانت ما زالت مستمرة بشكل متقطع بين الفصائل الفلسطينية وتنظيم داعش.

وفي الأثناء، قالت سوريا إنه عدد السكان الباقين في مخيم اليرموك يقدر بنحو 6 آلاف شخص فقط، بينما كان عددهم عندما سيطر تنظيم داعش عليه قرابة 18 ألف نسمة، فيما ضم قبل بدء الصراع في سوريا عام 2011، نحو 160 ألف لاجئ فلسطيني.

وقال وزير الاعلام عمران الزعبي لوسائل الإعلام الرسمية إن “عدد الموجودين في المخيم أقل من 6 آلاف. عملية الخروج ما زالت مستمرة”.

 

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *