ابنة كفرنبل تطلق ألبومها (أسلوب حياتي) وتدهش جمهورها الصغير!

اورينت نت – 16 ابريل 2015

فلوت العازفة السورية- الفرنسية (نسيم جلل)، ربما يكون التجربة الموسيقية الأكثر صدقاً، التي حاولت تجسيد الثورة السورية موسيقياً، والأقرب للحدث السوري بتفصيلاته الموجعة والمفرحة في آن واحد، والأكثر تعبيراً عن حلم ووجع الناس، (نيسم) التي ترى أن قيمة الموسيقى تكمن في رحابتها الإنسانية، لم تنسَق وراء محاكاة الموسيقى التجارية والسهلة، وبقيت ملتزمة بنمط موسيقي يحاكي القضايا الكبرى إبداعياً.. إنما بعذوبة وحزن الفلوت التي لا تخطئ القلب.

جمهور أنيق ومتذوق!

في الأمسيات التي تقيمها في فرنسا وخارجها، تطلق العازفة السورة الشابة ألبومها الجديد (أسلوب حياتي) من إنتاج مؤسسة (آفاق) وبالتعاون مع فرقة “إيقاعات مقاومة”، وهو تكريس للمشروع الموسيقي الذي تشتغل عليه العازفة الشابة، التي تقول لصحيفة (أورينت نت) عنه: “قد يكون جمهوري صغير نسبياً مقارنةً بالجمهور المقبل على الحفلات التجارية، لكنه جمهور أنيق ومتذوق للموسيقى، والأهم من كل ذلك أنه يتزايد يوماً بعد يوم، أسعى للنجاح لكن لا أتذوق النجاح السريع، أريد أن أكرس مشروعي بطريقة ترضي ذاتي بالدرجة الأولى وتبقيها ملتزمة بإنسانيتها”.

زيارة صباحية!

جلال التي درست الموسيقى أكاديمياً في فرنسا وسوريا، لها تجربة واسعة في عالم الموسيقى العربية، كذلك لها جمهورها المتذوّق، وهو حال الجمهور العربي الذي يتذوق الموسيقى بمعزل عن الغناء… العازفة التي عزفت واشتركت في تأسيس عدد كبير من الفرق الموسيقية، وتعتبر فرقة”إيقاعات مقاومة”والتي أبصر النور فيها ألبومين موسيقيين لها، هما: (الفصل) و(ع الحفة)، وتعتبر هذه الفرقة الأقرب لروحها.
عموماً في الألبوم الجديد لم تغيب أجواء موسيقى الجاز عنه، فهي عزفت على الكثير من الآلات ولها خبرة واسعة وثقافة متنوعة وتجربة عملية، ومتعمقة أكاديمياً في هذا المجال، ويبدو ذلك واضحاً في مقطوعة “زيارة صباحية”، ونجحت في توظيفه بما يتناسب مع الموسيقى الشرقية، التي لا تحيد عنها في كامل الألبوم، أجواء تفصح عن مدى البراعة في نسج موسيقى توظف فيها ثرائها الحسي الذاتي.

أم الشهيد!

المقطوعة التي تمثل إضافة متفردة، والتي ظهرت فيها جلال كعازفة مالكة لأدواتها هي مقطوعة “سماعي غريب” حيث أتضح فيها المزج الناعم بين الجاز والموسيقى الشرقية، المقطوعة التي ظهرت فيها عمق حرفية بنت بلدة “كفر نبل” السورية، استطاعت فيها جلال الحفاظ على خصائص وروح الموسيقى الشرقية.

تجد العازفة الشابة أن المشاركة في الثورة “طبيعية وعادية” لذلك لا تدعي مجداً بالاشتغال على الحدث السوري موسيقياً، وتستحضر جلال جانياً مهماً من الثقافة الثورية السورية في تنوع شكلي ومضموني تجده في مقطوعة “أم الشهيد” التي تظهر بشكل تراكمي روعة المقطوعة.
الألبوم الجديد للعازفة السورية-الفرنسية نسيم جلل (أسلوب حياتي)، عزف ماهر بل مدهش، ببساطة وأناقة وذكاء الفلوت، مواصلة عبر الألبوم الأخير مسيرتها الثرية والمتنوعة التي أعتادها جمهورها، الذي يتزايد كل يوم.

 

15 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *