الأسد: الدعم التركي هو السبب الأساس لسقوط إدلب

قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة اجرتها معه صحيفة سويدية إن الدعم العسكري واللوجستي الذي قدمته تركيا للمسلحين المعارضين هو العامل الرئيسي الذي مكنهم من الاستيلاء على مدينة ادلب في الشهر الماضي.

وادلب القريبة من الحدود مع تركيا هي ثاني مركز محافظة سورية يسقط بيد المسلحين المعارضين في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ أربع سنوات. وكانت المدينة قد سقطت بأيدي ائتلاف من الحركات الاسلامية بضمنها جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال الرئيس السوري في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة اكسبريسين ونشرت نصها الجمعة “إن الحرب تضعف أي جيش مهما كانت قوته وحداثة تسليحه.”

وأكد أن “العامل الرئيسي الذي أدى الى سقوط ادلب هو الدعم العسكري واللوجستي الذي قدمته تركيا للمسلحين، علاوة بالطبع على الدعم المالي السعودي والقطري.”

ولكن الناطق باسم وزارة الخارجية التركية تانيو بيلجيك قال ردا على طلب وجهته له وكالة رويترز للرد على ما قاله الأسد بخصوص ادلب “إن الادعاء بأن قوات مسلحة من تركيا شاركت في الهجوم على ادلب لا تعكس الحقيقة. هذه ادعاءات لا اساس لها خلقها النظام السوري ويجب الا تؤخذ مأخذ الجد.”

ويعتقد أن الحرب السورية قد فتكت الى الآن بـ 220 ألف شخص.

وقال الرئيس السوري ردا على سؤال وجهته الصحيفة السويدية حول مآل مبادرة السلام التي يقودها المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا إن الأزمة السورية قد تعقدت بفعل التدخلات الخارجية.

وأضاف أن دي مستورا على علم “بأنه ما لم يقنع هذه الاطراف والدول الخارجية بوقف دعمها للارهابيين والسماح للسوريين بحل مشاكلهم بأنفسهم فإنه لن ينجح في مسعاه.”

وقال “إن سوريا بلد حيوي، عندما تتلاعب به سيكون لذلك انعكاسات ليس في منطقتنا فحسب بل حتى في اوروبا.”

 

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *