العراق.. مقتل عزة_الدوري نائب صدام في اشتباك أمني… محافظ صلاح الدين يقول إن الدوري كان العقل المدبر لداعش بالعراق

قال رائد الجبوري محافظ صلاح الدين في مقابلة مع “العربية” إن “السلطات العراقية قضت على عزة ابراهيم الدوري الجمعة في منطقة حمرين القرية من منطقة العلم”، مؤكدا أن “عملية التعرف على الجثة جارية من خلال فحص “DNA”،  لكن الصور كافية لتؤكد أن عزة الدوري قد مات”.

وقال محافظ صلاح الدين لـ”العربية”، إن “معلومات استخباراتية وصلت صباح الجمعة عن 3 سيارات يستقلها إرهابيون، وإن بينهم شخصيات كبيرة”.

وقال المتحدث إن “المصالح الأمنية قامت بعملية استباقية بدعم من العشائر والحشد الشعبي، وتم تطويق المجموعة، ففجر ثلاثة انتحاريين أنفسهم، بينما تم قتل الباقين”.

وبعد الفحص تبين أن إحدى الجثث تعود لعزة ابراهيم الدوري.

ونفى محافظ صلاح الدين أن يكون الدوري قد قتل في اشتباك مع داعش، ووصف الدوري بأنه “إرهابي ومسؤول عن مقتل عدد معتبر من العراقيين”، كما اعتبر أن “مقتله يرفع من معنويات القوى الأمنية وسيحبط الإرهابيين”، على حد قوله.

وعزة إبراهيم الدوري هو نائب الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ويعتبر الدوري (المولود عام 1942)، الرجل الثاني في عهد صدام حسين، وشغل العديد من المناصب، أهمها نائب رئيس مجلس قيادة الثورة، وقبلها منصب وزير الداخلية ووزير الزراعة.

وفي السنوات الأخيرة، كان الدوري يقود تنظيما مسلحا يعرف باسم “رجال الطريقة النقشبندية”، وهو تنظيم صوفي مسلح.

 

3 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *