مستشار سابق: مبعوث الأمم المتحدة لسوريا يفتقر للخبرة

الأمم المتحدة – رويترز

انتقد مستشار سياسي سابق لمبعوث الأمم المتحدة لدى سوريا، ستافان دي ميستورا، رئيسه السابق بشدة أمس الخميس بسبب فشل مساعي المبعوث في التوصل لوقف لإطلاق النار في مناطق بالبلد الذي يعيش ثورة عمرها أعوام.

لكن الأمم المتحدة دافعت بشدة عن دي ميستورا قائلة إنه يتمتع بخبرة تمتد لعقود، وإن الإحباط بسبب عدم قدرة العالم على حمل أطراف الصراع على وقف إراقة الدماء يتم توجيهه بشكل خاطئ تجاه الدبلوماسي الإيطالي السويدي المخضرم.

وقال المستشار السابق معين رباني لقناة الجزيرة إن دي ميستورا “يفتقر للخبرة”. وأضاف أنه “لم يكن أهلا للمهمة.”

وطلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من دي ميستورا في وقت سابق أن يركز “بشكل أكبر على إعادة اطلاق العملية السياسية” في مسعى لإنهاء الصراع الذي قتل نحو 220 ألف شخص وشرد الملايين.

ويعمل دي ميستورا منذ أكتوبر من أجل التوصل إلى هدنة في مدينة حلب الشمالية. وأعلن في 17 فبراير أن الحكومة السورية على استعداد لتجميد قصفها الجوي والبري لمدة 6 أسابيع لاختبار الخطة. لكن الهدنة لم تتحقق.

وفيما يتعلق بمبادرة الهدنة، تحدث رباني عن “الغياب الكامل للعمل التحضيري” وقال إن “دي ميستورا كان يفتقر للخبرة”.

وأكد رباني، الذي غادر فريق دي ميستورا في وقت سابق هذا العام، إن ميستورا “لم يكن أهلا للمهمة، ولا أعني ذلك كنقد شخصي، لكنه لا يملك الخليفة الملائمة ولا الخبرة”.

ومن جانبه، أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان ديواريتش أن القول بأن العمل التحضيري لمبادرة الهدنة لم يكن كافيا، غير صحيح.

وذكر أن “الأمم المتحدة لا تملك رفاهية الاستسلام. نحن نركز على الوصول لحل سياسي، لكن الأمر في النهاية يرجع للأطراف المشاركة بشكل مباشر لكي تتفق على الجلوس. وسنواصل كل جهد لتحقيق ذلك”.

4 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *