7 دول عربية تجتمع مع إسرائيل بباريس لمكافحة “الإرهاب”

باريس ــ عبدالإله الصالحي

26 أبريل 2015

تحتضن باريس، غداً الإثنين، لقاء دولياً رفيع المستوى يشارك فيه 173 قاضيا وفاعلا متخصصا في مجال مكافحة الإرهاب من 34 دولة من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى ممثلين عن أهم المنظمات الدولية المتخصصة في شؤون محاربة الإرهاب، مثل “أوروجاست” و”أوروبول” و”أنتيربول”. الأبرز هو مشاركة سبع دول عربية، هي لبنان والجزائر وتونس والمغرب وموريتانيا والأردن ومصر، إلى جانب إسرائيل، وهو ما يعتبر تطبيعاً مكتمل الأوصاف من بوابة “مكافحة الإرهاب”.

وسيكون الحضور العربي قويا في هذا اللقاء، حيث سيحضر قضاة ومسؤولون كبار من دول المغرب العربي. ومن الشرق الأوسط هناك مشاركة من مصر والأردن ولبنان، هذا الأخير، حسب برنامج اللقاء الذي نشرته وزارة العدل الفرنسية عبر موقعها على الإنترنت، سيكون ممثلا بالمديرة العامة لوزارة العدل، والمدعي العام لدى محكمة التمييز ومدع عسكري. ومن الملاحظ أن هناك غياباً مطلقاً لدول الخليج والعراق واليمن؛ لكون المؤتمر مخصصاً للإرهاب في منطقتي الساحل الأفريقي والشرق الأوسط.
إسرائيل ستكون حاضرة أيضا في هذا اللقاء، في شخص المدعي العام لدولة إسرائيل (شاي نيتسان، أو من ينوب عنه)، الأمر الذي يطرح تساؤلات كثيرة حول الكيفية التي ستتصرف بها الوفود العربية، (تحديداً الوفدين اللبناني والجزائري؛ لكون بقية الدول إما لديها علاقات رسمية مع إسرائيل أو أنها لا تلتزم مقاطعة دولة الاحتلال) مع الحضور الإسرائيلي.

ومن بين الأسماء الدولية الوازنة التي تشارك في هذا اللقاء، جيل دوكيريشوف، منسق المفوضية الأوربية في مكافحة الإرهاب وبروس شوارتز، أحد كبار المسؤولين في وزارة العدل الأميركية والقاضية البلجيكية ميشال كونينسك، رئيسة منظمة “أوروجاست” والمدعي العام الإسباني فرانكو روبيرتي. أما فرنسا فستكون ممثلة، بالإضافة إلى وزيرة العدل كريستيان توبيرا، في شخصي روبير جيلي مدير دائرة مكافحة الإجرام في وزارة العدل، والمدعي العام لمدينة باريس فرانسوا مولان.

وخلال ثلاثة أيام ستكون هناك عدة طاولات مستديرة تنظم بشكل مغلق، وتتناول عدة مواضيع متعلقة بسبل مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط ومنطقة الساحل، وأيضا في جميع دول العالم التي تواجه التهديد الإرهابي. وتنصب المواضيع الأساسية جميعها في سياق التفكير، كما يقول بيان وزارة العدل الفرنسية “في المكانة الرئيسية التي تحتلها المؤسسة القضائية في مكافحة الإرهاب، وسيكون هدف هذا اللقاء تطوير وتعزيز العلاقات المباشرة بين الأجهزة القضائية في الدول المعنية بمكافحة الإرهابن وخلق تعاون سريع وفعال في هذا المضمار”.

ويدوم هذا اللقاء الدولي، الذي سينعقد بمبنى “الكلية العسكرية” في الدائرة السابعة بباريس، ثلاثة أيام تفتتح أشغالها وزيرة العدل الفرنسية كريستيان توبيرا، غدا الإثنين، على أن يُختتم اللقاء بخطاب لرئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، ما يعكس الأهمية الكبيرة لهذا اللقاء الذي أطلقت فكرةَ عقده بباريس توبيرا، في معرض خطاب ألقته في الأمم المتحدة أمام لجنة الأمم المتحدة لمحاربة الإرهاب في فبراير/شباط الماضي بنيويورك

4 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *