جماعات معارضة سورية تقول إنها سيطرت على قاعدة عسكرية في أدلب

قالت جماعات مسلحة معارضة، بعضها مرتبط بتنظيم القاعدة، إنها سيطرت على قاعدة عسكرية في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

وتعد السيطرة على قاعدة “معسكر القرميد” العسكرية، إذا تأكدت، آخر انتصارات المعارضة المسلحة في إدلب، إذ شرعت في إبعاء القوات الحكومية عن أكبر بلدات المحافظة.

وكان تحالف للمعارضة المسلحة يطلق على نفسه اسم “جيش الفتح” سيطر في نهاية الاسبوع على بلدة جسر الشغور.

وقالت السلطات السورية في بيان عسكري رسمي أن قوات الجيش كبدت المهاجمين خسائر فادحة وإن معارك عنيفة في محيط معسكر القرميد التابع للقوات الحكومية بريف إدلب، ولم تؤكد سقوطه بأيدي مسلحي المعارضة.

واضاف البيان العسكري أن القوات الحكومية شنت غارات في محيط مدينة جسر الشغور والريف الشمالي الغربي لحماة. كما دمرت مدرعة وقتلت 15 مسلحا إثر في ما وصفته بمحاولة تسلل فاشلة لهم في محيط معسكر القرميد وأحبطت محاولة تقدم مجموعات باتجاه معمل القرميد بريف المحافظة.

وقالت مصادر من المعارضة إن الطيران الحكومي قصف منطقة كفر عويد قرب جسر الشغور بالكلور، وإن مسلحي المعارضة استولوا على آليات حكومية ودبابات قرب معسكر القرميد.

واتهمت الحكومة المعارضة بقتل 30 مدنيا في ساحة الصومعة في جسر الشغور.

وألقى الطيران الحكومي منشورات على جسر الشغور تدعو الناس إلى الابتعاد عن مقرات المعارضة ومسلحيها.

وتتواصل المعارك على الطريق الرابط بين جسر الشغور وأريحا وصولا إلى معسكري القرميد والمسطومة في محافظة أدلب.

 

9 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *