النظام السوري يجدد قصف داريا بالبراميل المتفجرة

إسطنبول ــ عبسي سميسم

28 أبريل 2015
شنّ طيران النظام السوري المروحي مجموعتين من الغارات بالبراميل المتفجرة على أحياء مدينة داريا، التي تسيطر عليها قوات المعارضة السورية، وذلك بعد أيام من تحقيق قوات المعارضة تقدماً على جبهات القتال شمال المدينة، إثر تمكنها من انتزاع السيطرة على ضريح السيدة سكينة، الذي شهد محيطه اشتباكات عنيفة مع عناصر النظام المدعومة بـ”حزب الله” اللبناني خلال الشهور الماضية.

وأعلن “المركز الإعلامي في مدينة داريا” أن “ثلاث مروحيات تابعة لقوات النظام السوري قامت قبل ظهر اليوم، الإثنين، بإلقاء أحد عشر برميلاً وحاوية متفجرة على وسط مدينة داريا، وعلى الأحياء الشمالية فيها مما أدى إلى دمار كبير في المباني السكنية في الأحياء التي سقطت عليها البراميل المتفجرة”.

وأوضح المركز أن “طائرات النظام المروحية شنت بعد الظهر جولة جديدة من القصف بالبراميل والحاويات المتفجرة على أحياء مدينة داريا، حيث ألقت سبعة براميل متفجرة أخرى على الأحياء السكنية في المدينة زادت من حالة الدمار فيها”.

وأدى القصف العنيف، الذي تعرض له وسط مدينة داريا، إلى إصابة المركز الإعلامي في المدينة بأضرار مادية كبيرة، بحسب الناشط أمجد الداراني، الذي أوضح أن “أحد البراميل المتفجرة سقط قرب المركز وأدى انفجاره إلى تضرر آثار المركز وتجهيزاته، دون وقوع إصابات بين العاملين فيه بسبب عدم تواجدهم في المركز لحظة القصف”.

وتقع مدينة داريا، التي تسيطر عليها قوات المعارضة، في غوطة دمشق الغربية على بعد أقل من سبعة كيلومترات من قصر الشعب، الذي يقيم فيه الأسد.

كما أن المدينة تبعد أقلّ من كيلومتر عن ساحة كفرسوسة، التي يقع فيها مبنى رئاسة مجلس الوزراء. وتجاور مدينة داريا مطار المزة العسكري، الذي يقع إلى الغرب منها مباشرة، وتشرف الأجزاء الشرقية التي تسيطر عليها قوات المعارضة من المدينة على أوتوستراد دمشق درعا، الذي يعتبر أهم خطوط الإمداد التي تصل مناطق سيطرة النظام في العاصمة السورية ومناطق سيطرته في درعا جنوب البلاد.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *