نظام الأسد يلغي زيارة لوفد منظمة التحرير تعبيرا عن غضبه من صفقة تحرير سويديين

أكدت مصادر فلسطينية مطلعة أن نظام بشار الأسد ألغى زيارة وفد لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى دمشق، كانت مقررة اليوم الثلاثاء، على خلفية عملية تحرير رهينتين سويديتين.

وقالت المصادر إن إلغاء الزيارة مرتبط كما يبدو، بغضب النظام من تنفيذ المخابرات الفلسطينية عملية نوعية داخل الأراضي السورية، نتج عنها تحرير رهينتين سويديين، كانا محتجزين لدى جبهة النصرة في سوريا منذ 2013، وما تضمنه ذلك من مفاوضات مع الخاطفين، إضافة إلى الغضب من موقف المنظمة من أزمة اليرموك.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” أن النظام اعتذر في وقت متأخر الأحد، عن استقبال وفد منظمة التحرير الذي كان يفترض أن يصل الثلاثاء إلى سوريا، لمناقشة سبل “تحييد” مخيم اليرموك للاجئين عن الصراعات المسلحة، علما أن الإعلان عن توجه الوفد إلى سوريا جرى قبل أيام.

ويشهد المخيم منذ مطلع نيسان/إبريل الحالي، اشتباكات نجمت عن تسلل مسلحي تنظيم “الدولة” إلى داخله.

وأبلغت خارجية النظام وفد المنظمة بأن “المسؤولين السوريين مشغولون في هذا الوقت”، على أن يجري تحديد موعد آخر.

وجاء موقف النظام بعد ساعات من إعلان المخابرات الفلسطينية مسؤوليتها عن تحرير شخصين سويديين، كانا محتجزين في سوريا.

 

3 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *