عقيد في جيش الأسد.. قذائف النظام لا تسقط إلا في الأماكن السكنية

بث ناشطون على شبكة التواصل الاجتماعي شريط فيديو للضابط “حسيب معلا” رئيس قسم التوجيه السياسي في القوات الخاصة الذي تم أسره منذ أيام في معارك “جسر الشغور”.

وفي بداية الشريط تلا أحد المقاتلين الآية القرآنية “قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشفي صدور قوم مؤمنين”.

وعرّف الضابط الأسير بنفسه ذاكراً أن رتبته عقيد واختصاصه مشاة في الفرقة العاشرة بفرع العمليات.

وكشف العقيد معلا أنه جاء إلى جسر الشغور منذ حوالي 20 يوماً بمهمة الإشراف على نقطة للقوات الخاصة فرع العمليات في منطقة الصناعة.

وعندما طلب منه المقاتل أن يعطي رأيه تجاه قصف الناس بالبراميل والمدفعية والطيران الحربي “ميغ” و”سوخوي” قال معلا :”ما رأيته بأم عيني أن هذه القنابل وقذائف الدبابات والطائرات لا تسقط إلا في الأماكن السكنية”.

ووجه العقيد الأسير رسالة للشيعة والعلوية والسنة أن يتخلوا عن هذا النظام لأنه “دمر البلد” مخاطباً إياهم:”انظروا ماذا كان مصير القذافي وغيره ممن كانوا زعماء عبر التاريخ وتصرفوا بذلك”.

وأقر العقيد معلا أن “هناك تعذيبا بلا رحمة من قبل شبيحة نظام الأسد بحق المعتقلين”، مضيفاً أن “هذا ليس من الإنسانية في شيء”.

وتابع “حتى لو كنت تختلف في الرأي مع الآخر فهذا الشيء طبيعي، ولا يمكن أن نغير قناعات الآخرين تحت القوة والتعذيب لأن القناعة عقيدة عند الانسان”. وعن الرسالة التي يوجهها إلى القرداحة التي أنجبت الأسد وخصوصاً أنه “صهر القرداحة” فقال أنا تزوجت من القرداحة فانظروا ماذا حل بي عند نظام الرئيس الأسد، وعن معاملة الثوار له قال الضابط الأسير:”قدموا لي الطعام والشراب والدواء وعوملت معاملة أسير بلا أذى ولا أذية”.

وختم معلا كلامه موجها رسالة لعائلته وأهله: “شعبكم العربي السوري هو أفضل شي لكم في هذه الحياة وليس الحكام والزعماء”.

وكان ناشطون قد ذكروا أن ثوار جسر الشغور عثروا على العقيد “حسيب معلا معلا ” وهو من قرية “مزرعة بيت شويكة” مختبئاً في قناة للصرف الصحي في المدينة.

 

63 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *