اشتباكات عنيفة بين الحوثيين والموالين للرئيس هادي قرب مطار عدن

تدور اشتباكات ضارية في محيط مطار مدينة عدن جنوبي اليمن بين المتمردين الحوثيين والمسلحين الموالين للرئيس عبد ربه منصور هادي وسط تضارب الأنباء بشأن إنزال بري لقوات تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية.

وكان متحدث عسكري سعودي قد نفى أن يكون التحالف شرع في هجوم بري على الحوثيين وذلك رغم صدور تأكيدات من مصادر متعددة داخل اليمن بحدوث عملية إنزال لقوة برية صغيرة في عدن.

في هذه الأثناء، أعلنت الرئاسة المصرية أن مجلس الدفاع الوطني وافق على استمرار المشاركة في التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

وأشار بيان الرئاسة إلى أنه تم تمديد نشر قوات مصرية في منطقتي الخليج العربي وباب المندب، لمدة ثلاثة أشهر أو حتى انتهاء العمليات القتالية أيهما أقرب.

مهمة استطلاعية

وكانت تقارير أشارت في وقت سابق الأحد أن القوات التي أنزلت في عدن “قوات استطلاعية”.

وصرح مسؤول عسكري يمني بأن 20 جنديا سعوديا أنزلوا الأحد في مدينة عدن في مهمة “استطلاعية” وسط اشتداد هجمات الحوثيين على المدينة.

ولا يعرف هدف هذا الانزال، الذي نفته السعودية، ولكن مسؤولين عسكريين وأمنيين سبق أن أكدوا أن عملية برية ستلي الغارات الجوية بعد إضعاف قدرة المتمردين الحوثيين وحلفائهم.

وذكرت اسوشيتدبرس نقلا عن مسؤولين عسكريين يمنيين وشهود في عدن قولهم إن قوة من التحالف أنزلت وسط عدن في حي المنصورة وقرب المطار، بواسطة طائرات عمودية.

وأضاف شهود العيان أن “القوة الصغيرة استقلت على الأقل 4 عربات وكان بصحبتهم يمنيون يخدمون في جيوش دول خليجية”.

ويقاتل المسلحون الحوثيون وقوات الجيش المتحالفة معهم القوات الموالية للرئيس هادي والمسلحين القبليين المتحالفين معه منذ أسابيع بهدف السيطرة على ميناء مدينة عدن الاستراتيجي.

وكان هادي فر إلى السعودية في مارس/ آذار، بعد أسابيع من تركه العاصمة صنعاء، التي سيطر عليها الحوثيون وحلفاؤهم في سبتمبر/ أيلول.

 

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *