جبهة الأكراد: نحارب النظام والتنظيم معا وتلقينا دعما خليجيا وغربيا

قال القيادي في جبهة الأكراد، أحمد بركل، إنهم يحاربون تنظيم “الدولة الإسلامية” وقوات النظام في آن واحد، مؤكدا استمرارهم في تحرير ريف مقاطعة عين العرب (كوباني) سعيا نحو تحرير مدن الباب، جرابلس وتل أبيض، فيما كشف عن تلقيهم دعما من جهات خليجية وغربية.

وفي لقاء مع وكالة “الأناضول” قال بركل إنه “بالتوازي مع محاربة تنظيم داعش، تقوم جبهة الأكراد بالتصدي لقوات النظام السوري ومحاربتها على أكثر من جبهة في مدينة حلب في أحياء بستان الباشا والأشرفية والحيدرية وحندرات، وفي الأيام القادمة نسعى لتوسيع نطاق سيطرتنا في مدينة حلب وتحريرها من قوات النظام بالتعاون مع الفصائل المعتدلة”.

وأضاف أن جبهة الأكراد الآن تنسق مع الجبهة الشامية وبعض الفصائل الأخرى للتقدم صوب مدينتي الباب وجرابلس وتحريرهما من مسلحي “الدولة”، كما أن التعاون مع فصائل غرفة عمليات “بركان الفرات” مستمر لتحرير مدينة تل أبيض.

وذكر القيادي في جبهة الأكراد أن، ” الفصائل المقاتلة تستمر في غرفة عمليات بركان الفرات بتحرير قرى وريف كوباني، وهي تحاصر مسلحي تنظيم داعش قرب جسر قره قوزاق وبلدة صرين”.

وتابع، “يتخذ تنظيم داعش من المدنيين دروعا بشرية في بلدة صرين وهذا ما أخّر فصائل بركان الفرات من اقتحام البلدة والسيطرة عليها بالكامل حتى الآن”.

وأوضح بركل، “تأسست غرفة عمليات بركان الفرات نتيجة تنسيق بين الجيش الحر ووحدات حماية الشعب (الكردية) بهدف مواجهة داعش في كوباني والمناطق المحيطة بها، ولدينا تحكم قوي على الأرض وتنسيق عالي المستوى”.

وعن الدعم المقدم لجبهة الأكراد قال أحمد بركل، “في السابق كنا نتلقى بعض الدعم من المجلس العسكري الثوري لكن بشكل محدود وهذا الدعم غير موجود الآن، وبعد هجوم التنظيم اتجهنا نحو كوباني والمناطق المحيطة بها حيث تلقينا دعما من جهات خليجية وغربية (لم يحددها)، ولكن في العموم مصدر دعمنا الأساسي هو من شعبنا”.

وحول الجهة التي تمثلهم سياسيا أشار بركل، “جبهة الأكراد لا تتبع لأية جهة سياسية، وفي الأيام القادمة سيجري تشكيل جسم سياسي لكي يمثل الجبهة والعديد من فصائل وكتائب الجيش الحر، فنحن لا نرى في الائتلاف الوطني ممثلا لنا”.

ولم يتسنًّ التأكد مما ذكره القيادي الكردي من مصدر مستقل، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعقيب من التنظيم نظرا للقيود التي يفرضها على التعامل مع وسائل الإعلام.

وبحسب بركل، “تأسست جبهة الأكراد من تجمع عدد من الفصائل والكتائب العربية والكردية والتركمانية في مناطق الرقة وحلب وريفها واللاذقية وحماه وريف حمص في كانون الثاني 2013، وتسمية جبهة الأكراد جاءت للرغبة بإبراز صوت الأكراد في الثورة السورية”.

 

3 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *