“يونسيف” تدخل مناطق قريبة من مخيم اليرموك .. و تتحدث عن أوضاع “رهيبة”

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إنها قامت بتسليم مساعدات لأسر نزحت من مخيم للاجئين الفلسطينيينووصلت لمنطقة لم تتمكن من الوصول إليها من قبل بسبب حصار قوات الأسد للمخيم منذ نحو عامين.

وقالت (يونيسيف) إنها أوصلت حفاضات للرضع وطرود مساعدات لحديثي الولادة وأدوية وملابس أطفال هذا الأسبوع لمناطق قريبة من المخيم الذي فر منه ما يقدر بنحو 2500 أسرة وهو ما زاد عدد السكان بالمنطقة الى أكثر من 50 ألف شخص.

وقالت المتحدثة باسم (يونيسيف) جولييت توما إن المنظمة الدولية لم تستطع الوصول الى هذه المناطق من قبل لعدم تمكنها من الحصول على إذن بالعبور من الحكومة السورية.

وأضافت “هذه انفراجة لكننا نحتاج لما هو اكثر كثيرا من ذلك.” وتقول المنظمة الدولية إنها لم تستطع سوى إرسال سبع قافلات عبر خطوط الصراع في سوريا هذا العام.

وقالت (يونيسيف) إن المساعدات مرت بخمس نقاط تفتيش حتى وصلت الى الأسر في يلدا وببيلا وبيت سحم على بعد نحو عشرة كيلومترات الى الجنوب من دمشق.

وأضافت “الاحتياجات الانسانية في هذه المناطق رهيبة.” ومصادر المياه ملوثة وينبغي معالجتها قبل توزيعها بينما لا يعمل سوى 20 في المائة من الآبار الموجودة.

وقالت إن الكهرباء لا تتوفر الا لساعة واحدة في اليوم ولا يوجد إلا طبيب واحد بالمنطقة مقارنة بخمسمئة قبل بدء الأزمة السورية عام 2011. ووصلت أسعار السلع الأساسية حاليا الى ما بين أربعة وخمسة أمثال ما كانت عليه.

 

2 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *