مليشيا “حزب الله” تخسر قائد عملياتها في القلمون، وأنباء عن مقتل خلفه أيضا

نعت مليشيا “حزب الله” اليوم الخميس أحد قيادييها، المقلب “أبو حسين ساجد”، واسمه الحقيقي “علي خليل عليان”، الذي قتله ثوار “جيش الفتح القلموني” خلال محاولة المليشيا التقدم في مناطق الجرود المحاذية للحدود.

ولم يعط البيان أي تفاصيل إضافية عن مقتل “عليان”، سوى قوله: “تزف المقاومة اﻹسلامية لصاحب العصر والزمان وإلى شعبها الوفي والمضحي فارس الدفاع المقدس عن دين محمد في جبهة الحق ضد الباطل الشهيد القائد علي خليل عليان من بلدة قلاويه الجنوبية”.

وكان من اللافت أن تشير المليشيا في بيانها إلى أن “موعد التشييع يحدد لاحقا”، ما يرجح أن “جيش الفتح” استطاع سحب جثة “عليان”، الذي قال ناشطون إنه كان قائد العمليات العسكرية للمليشيا في منطقة القلمون.

وفيما تأكد مقتل “عليان”، تناقل ناشطون أن المقاتلين في القلمون نجحوا في قتل من خلف “عليان” في مهامه، وهو “توفيق نجار” ما يعني -إن صدق الخبر- تكبد المليشيا خسارة فادحة، تضاف إلى سلسلة خسائره منذ تدخله في سوريا إلى جانب نظام بشار الأسد.

ويأتي مقتل “عليان” فيما تحاول المليشيا الطائفية شن أضخم هجوم على منطقة القلمون، محاولة السيطرة على قممها وجرودها الوعرة.

 

3 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *