نتنياهو يسابق الزمن لتشكيل حكومة قبل الموعد النهائي

يسابق رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الزمن لتشكيل حكومة ائتلاف قبل الموعد النهائي الأربعاء.

وكان حزبه، الليكود، قد فاز في الانتخابات التي جرت في مارس/آذار، لكنه لا يزال يسعى إلى عقد اتفاق مع أحزاب أخرى لتوفير الأغلبية المطلوبة.

وقال أفيغدور ليبرمان، حليف نتنياهو، الاثنين إن حزب إسرائيل بيتنا لن ينضم إلى الائتلاف.

وإذا فشل نتنياهو في الحصول على الأغلبية بحلول منتصف الليل، فإن الرئيس ريوفين ريفلين سوف يعطي فرصة تشكيل الحكومة لشخص آخر.

وكان نتنياهو قد تمكن في وقت متأخر الثلاثاء من عقد اتفاق مع ثلاثة أحزاب – هي حزب من الوسط هو كولانو، وحزبان من المتطرفين الأرثوذكس – مما وفر له 53 مقعدا في البرلمان، الكنيست، المكون من 120 مقعدا.

صفقة صعبة

وقيل صباح الأربعاء إن نتنياهو كان يجري محادثات مع الحزب اليميني، البيت اليهودي الذي يتزعمه نفتالي بينيت.

وستوفر مقاعد الحزب الثمانية لنتنياهو – إذا إبرم بينهما اتفاق – أغلبية الـ61 مقعدا الضرورية لتشكيل الحكومة.

لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية قالت إن بينيت كان يحاول إبرام صفقة صعبة، طالبا حقيبة وزارة العدل المرموقة.

وكان ليبرمان، وزير الخارجية الإسرائيلي، قد انسحب من المحادثات الاثنين، قائلا، إن الائتلاف ليس “قوميا” بدرجة كافية.

ويقول محللون إن نتنياهو قد يحاول تشكيل حكومة “وحدة وطنية” مع حزب يسار الوسط المعارض، الاتحاد الصهيوني، لكن الجانبين قللا من احتمال التوصل لاتفاق.

وقد كان فوز نتنياهو في الانتخابات مفاجأة بعد تنبؤ ستة استطلاعات للرأي بمنافسة ملتهبة بين حزب الليكود، وحزب الاتحاد الصهيوني.

وعادة ما يفرز النظام الانتخابي في إسرائيل، القائم على التمثيل النسبي، فوز أحزاب صغيرة، وحكومات ائتلافية. ولم يحدث أن فاز أي من الأحزاب بالأغلبية الكاسحة.

 

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *