قطر تحتجز فريقا تلفزيونيا ألمانيا وتتهمه بعدم الحصول على “تصريح بالتصوير”

احتجزت السلطات القطرية فريقا تلفزيونيا كان يغطي استعدادات هذا البلد لاحتضان كأس العالم 2022. ولم يسمح له بمغادرة قطر إلا بعد خمسة أيام بموجب موافقة من وزير الخارجية. وبررت الدوحة هذا الأمر بكون الفريق لم يكن يحمل تصريحا بالتصوير.
قالت هيئة “فست دويتشر روندفونك” إن السلطات القطرية احتجزت فريقا تلفزيونيا ألمانيا كان يغطي استعدادات قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم المقرر أن تستضيفها عام 2022 واستجوبته وإنها منعته من مغادرة البلاد لمدة خمسة أيام.
وقالت قطر إن الفريق لم يكن يحمل تصريحا بالتصوير، مضيفة أن أي مؤسسة إعلامية ترغب في التصوير يجب أن تحصل على مثل هذا التصريح مثلما هو الحال في دول كثيرة.
وقالت إذاعة وتلفزيون ألمانيا في بيان إن فريقها حاول لأسابيع استخراج مثل هذا التصريح. وأضافت إن الفريق احتجز لمدة 14 ساعة وأن مسؤولين قطريين استجوبوه.
وتابعت “لم يسمح لهم بمغادرة قطر لمدة خمسة أيام لحين موافقة وزير الخارجية على خروجهم… صودرت معدات التصوير ومدوناتهم وهواتفهم المحمولة ولم يسترجعوها إلا بعد أربعة أسابيع.. تم حذف كل البيانات وتضررت قطع من المعدات.”
وحلت قطر في المركز رقم 115 بين 180 دولة في ترتيب منظمة (صحفيون بلا حدود) للدول وفقا لمساحة لحرية الصحافة فيها.

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *