واشنطن تؤكد بدء تدريب عناصر من المعارضة السورية

أعلنت القيادة المركزية الأميركية بدء برنامج تدريب تجهيز مقاتلي المعارضة السورية، في إطار اتفاقية “التدريب والتجهيز” التي وقعت بين تركيا والولايات المتحدة الأميركية.
وأكّدت القيادة المركزية الأميركية، في بيان، أن القوات الأميركية وشركاءها، بدؤوا هذا الأسبوع بتدريب القسم الأول من المعارضة السورية، في إطار مكافحة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).
وأشارت القيادة المركزية، إلى أن “برنامج تدريب المعارضة هو برنامج متعدد الجنسيات وتشرف عليه وزارات خارجية الدول الأعضاء في التحالف لمكافحة داعش، ووكالات الاستخبارات التابعة لتلك الدول، وأن برنامج التدريب جاء تلبية لاحتياجات قوى المعارضة السورية، وتم تصميمه لتنمية القدرات الفردية لتلك القوى”.
وبيّنت القيادة الأميركية، أن “برنامج التدريب سيوفر لقوات المعارضة تدريبات على الرماية، والاتصالات، ومبادئ القيادة، وقوانين النزاع المسلح، ومبادئ حقوق الإنسان، والعديد من المواضيع ذات الصلة”.
ويأتي بيان القيادة المركزية بعد ساعات من إعلان وزير الدفاع الأميركي، أشتون كارتر، أن الجيش الأميركي بدأ تدريب عدد من أفراد المعارضة السورية المسلحة، من أجل مقاتلة تنظيم “الدولة الإسلامية” في سورية، فيما أكّدت الحكومة الأردنية شروعها منذ أيام بتدريب عناصر من العشائر السورية.
وأكّد كارتر، في مؤتمر صحافي بواشنطن، أن مجموعة من المقاتلين تتكون من تسعين فرداً بدأت التدرب فعلاً، وأن مجموعة أخرى بحجم سرية ستبدأ التدرب قريباً.
وفي عمان، قال المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني، إن برنامجاً تقوده الولايات المتحدة لتدريب مقاتلين سوريين وتجهيزهم لمحاربة تنظيم الدولة بدأ في الأردن قبل أيام عدة، مشيراً إلى أن بلاده تشارك في البرنامج.
وأكّد المومني، في تصريح صحافي، أن بلاده “بدأت منذ أيام في تدريب أبناء الشعب السوري والعشائر السورية بالتعاون والتنسيق مع دول التحالف، لمواجهة التنظيمات الإرهابية وتنظيم الدولة”.
وأشار إلى أن “جهود الأردن تأتي بالتكامل والتنسيق مع جهود الدول الأعضاء في التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، من دول عربية شقيقة وأخرى صديقة”.
وكان الأردن كشف، قبل نحو شهر، عن التحضير لتدريب من يصر على وصفهم “أبناء الشعب والعشائر السورية” في وقت تصفهم وزارة الدفاع الأميركية بالمعارضة المعتدلة. ولم تتطرق عمان إلى كيفية اختيار المتدربين وآلية استقدامهم من داخل سورية لتدريبهم وإعادتهم، وسط تسريبات تتحدث عن عزم الأردن على تدريب اللاجئين السوريين لديه ممّن يرغبون بالعودة إلى بلادهم للمشاركة في القتال، وهو ما تنفيه مصادر رسمية أردنية.
وكانت أيضاً، مصادر أميركية قد أكدت أن الجيش الأميركي بدأ تدريب مقاتلين سوريين لقتال مسلحي تنظيم الدولة، وأضافت المصادر أن البرنامج بدأ في الأردن، وسينفذ قريباً في تركيا أيضاً.
لكن تركيا، عكس الأردن، تتحفظ على اقتصار مهمة العناصر المدربة على “الإرهاب” فقط، وترى ضرورة انخراط هؤلاء في حرب ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *