سورية: العثور على آثار مواد تدخل بصنع غاز السارين

أعلن مفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن العثور على آثار مواد تدخل في صنع غاز السارين وغاز “في إكس”، في موقع لم يعلن عنه في سورية، في وقت تزداد فيه التقارير التي تتحدث عن توسع النظام السوري في استخدام غاز الكلور السام، خلال قصفه للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.
وقال الممثل الدائم للتوانيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ماريس كليسانس، خلال اجتماع مغلق لمندوبي المنظمة، إن الاتحاد الأوروبي لديه مخاوف عدة حيال مسألة الأسلحة الكيميائية في سورية.
وأشار كليسانس، إلى أن عثور مفتشي المنظمة “أخيراً على آثار مواد (في إكس) وغاز السارين في موقع ليس من المفترض أن تكون فيه، يقع على رأس قائمة مخاوف الاتحاد الأوروبي”.
وتابع: “انطلاقاً مما سبق، فإن الاتحاد الأوروبي قلق بشكل خاص من احتمال حيازة سورية تجهيزات خاصة بأسلحة كيميائية أو مواد لأسلحة كيميائية غير معلن عنها”، وذلك في بيان نشر لاحقاً على موقع المنظمة.
وتابع كليسانس في البيان، أن “الاتحاد الأوروبي يشدد على محاسبة المسؤولين عن تلك الأعمال غير المشروعة”، في إشارة إلى الهجمات التي يستخدم فيها السلاح الكيميائي.
من جهته، رفض المتحدث باسم المنظمة، بيتر سوتشاك، إعطاء المزيد من المعلومات، مشيراً إلى أنه ملزم بالسرية حول القضية.
وتناقضت هذه الأنباء مع إعلان النظام السوري موافقته على تدمير ترسانته من الأسلحة الكيمائية، بموجب الاتفاق الذي أبرم في سبتمبر/أيلول من عام 2013، لا سيما في ضوء تأكيد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن غاز الكلور استخدم مراراً وبشكل منهجي كسلاح كيميائي في سورية.
وكان مجلس الأمن الدولي قد هدد، في مارس/آذار الماضي، باتخاذ تدابير في حال تكررت هذه الهجمات

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *