الحرب في اليمن: بدء سريان الهدنة الإنسانية والتحالف يحذر الحوثيين من انتهاكها

بدأ سريان هدنة إنسانية في اليمن لمدة خمسة أيام.
ومن المأمول أن توفر الهدنة الظروف لإيصال معونات إنسانية ضرورية للغاية لملايين اليمنيين المحتاجين في أنحاء البلاد.
ورحب مجلس الأمن ببدء الهدنة وحث كل الأطراف على احترامها.
وأنذر التحالف العسكري بقيادة السعودية الحوثيين بأن طائراته ستظل جاهزة للرد على أي انتهاك للهدنة.
العميد أحمد عسيري ، المتحدث السعودي، باسم التحالف
ولم تكد تمر ساعة على بدء سريان الهدنة حتى اتهمت مصادر في قيادة “اللجان الشعبية” في محافظة تعز الجنوبية الحوثيين بقصف حييْن في مدينة تعز.
وفي تصريحات لبي بي سي اعتبرت المصادر القصف “أول خرق للهدنة بعد نصف ساعة من بدء سريانها.”
وذكرت المصادر أن الحوثيين “شنوا هجوما مكثفا بالمدفعية بشكل عشوائي على حيي المرور والمناخ بمدينة تعز بعد بدء الهدنة، ما أدى لمقتل وإصابة عدد من المدنيين.”
وقالت مصادر أمنية لبي بي سي إن الحوثيين “دفعوا بتعزيزات عسكرية بالتزامن مع بدء سريان الهدنة من مدينة ذمار باتجاه غير أن وسائل إعلام تابعة للحوثيين نفت خرق الهدنة الإنسانية، وقالت إن “مقاتلين من داعش هاجمت مواقع تابعة للحوثيين وسط تعز بعد بدء سريان الهدنة.”
وقال العميد أحمد عسيري، المتحدث السعودي باسم التحالف، إن الحوثيين قصفوا “في اللحظات الأخيرة قبل تطبيق وقف إطلاق النار مناطق في محافظة جيزان” السعودية على الحدود مع اليمن.
وسائل إعلام تابعة للحوثيين
وأضاف، في تصريحات تلفزيونية، أن هذا القصف لا يجعله يثق في التزام الحوثيين بوقف إطلاق النار.
وخلال الأربع والعشرين ساعة السابقة على بدء سريان الهدنة، كثفت طائرات التحالف قصفها لما وصف بمواقع عسكرية مخازن أسلحة تابعة للحوثيين في العاصمة صنعاء.
وقال عسيري : “نحن ملتزمون باحترام هذا ( وقف إطلاق النار)”. غير أنه أضاف أن التحالف سوف يواصل أنشطة “الاستخبارات والاستطلاع والمراقبة” تحسبا لاضطراره إلى الرد على انتهاك للهدنة.
وأضاف:”سنكون مستعدين للرد على أي انتهاك للهدنة .. ونحن واضحون للغاية. إن لم يحترموا (وقف إطلاق النار) .. سوف نواصل (العمل العسكري).”
في الوقت نفسه، حذر عسيري إيران من إرسال أي من سفنها إلى اليمن دون الحصول على إذن من السلطات اليمنية أو التحالف.
مصادر في “اللجان الشعبية” المناهضة للحوثيين في تعز لبي بي سي
ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول يمني قوله إن حصيلة الضربات الجوية بقيادة الطيران السعودي في اليمن أدت خلال الاثنين إلى مقتل 69 شخصا وإصابة 250 على الأٌقل ، معظمهم من المدنيين.
وفي نيويورك، رحب مجلس الأمن الدولي بالهدنة.
وعبر المجلس، في بيان، عن قلق عميق “ازاء العواقب الإنسانية الفظيعة” للعنف الدائر منذ شهور في اليمن.
وأكد الأعضاء الـ 15 في المجلس على أن “كل الأطراف تحتاج إلى أن تعلق بشكل شفاف وموثوق به العمليات العسكرية” من أجل صمود الهدنة الإنسانية.مدينة تعز

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *