المعارضة تمنع حزب الله من التقدم لتلة موسى والحزب يحاول

تشهد تلة موسى التي تعد مفتاح القلمون الغربي، معارك عنيفة بين فصائل المعارضة السورية من جهة، وقوات النظام وميليشيات حزب الله اللبناني من جهة أخرى.
وتعد تلة موسى مفتاح القلمون الغربي التي تحاول ميليشيا حزب الله السيطرة عليه لتغرق فيها بحرب استنزاف مريرة، حيث تقع التلة في جرود رأس المعرة الملاصقة لجرود عرسال، وترتفع ما يقارب 2400 متر عن سطح البحر، وتعتبر أحد أعلى تلال جبال القلمون.
وتستميت ميليشيات حزب الله في السيطرة عليها، وذلك من أجل شل حركة الثوار في جرود عرسال من الجهة الشرقية، وإغلاق الممرات الجبلية التي يستخدمونها للتنقل، وقطع طرق إمدادهم بين جرود القلمون وعرسال.
بالإضافة إلى استخدام حزب الله التلة لنقل إمداداته البشرية واللوجستية، وسد جميع المنافذ بين مدن القلمون وجرودها، وبذلك يعتبر المسيطر عليها مسيطرا بالنار على أجزاء واسعة من جرود عرسال.
لكن العائق الأساسي الذي يمنع ميليشيا حزب الله من السيطرة على التلة هي التحصينات القوية التي انشأتها عناصر المعارضة، إضافة للتفوق الذي اكتسبته حيث تقاتل من ارتفاع أعلى من منطقة وجود الميليشيات.
على الرغم من نفي حزب الله لكل الأخبار التي يتم تداولها عن حجم الخسائر البشرية في صفوف مقاتليه جراء العمليات التي يقوم بها في القلمون، إلا أن معلومات تفيد بأن الميليشيات بدأت بإعلان أسماء مقاتليها الذين سقطوا في المعارك الدائرة في المنطقة.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *