طيران النظام السوري يرتكب مجزرة جديدة في حلب

جدّدت طائرات النظام السوري قصف الأحياء، التي تسيطر عليها قوات المعارضة في مدينة حلب، بالبراميل المتفجرة، ظهر الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل خمسة عشر مدنياً على الأقل وإصابة أربعين آخرين.
وأوضح الناشط، مروان ياسين، لـ”العربي الجديد”، أن “البرميل المتفجر الذي سقط قرب دوار جسر الحج في منطقة سيطرة قوات المعارضة، استهدف عقدة مرورية مزدحمة ظهراً وكراج لسيارات السفر إلى ريف حلب، مما أدى إلى احتراق حافلات وسيارات تقل مدنيين، لتتوجه فرق الإطفاء والدفاع المدني إلى المكان لإطفاء الحرائق وإخلاء الجرحى والقتلى من المكان”.
ولفت ياسين إلى أن “قوات النظام عاودت استهداف مكان القصف أثناء عمليات الإسعاف والإنقاذ بقذيفتي مدفعية، مما أدى إلى مزيد من الإصابات في صفوف المدنيين ومزيد من الأضرار المادية”.
وأوضحت مصادر طبية في حلب، لـ”العربي الجديد”، أن “العدد الأولي للضحايا بلغ خمسة عشر بينهم نساء وأطفال”، لافتةً إلى أن هذه الحصيلة هي حصيلة أولية نظراً لوجود أكثر من أربعين جريحاً، أصيب عدد كبير منهم بحروق وكسور وإصابات بشظايا جعلت وضعهم في خطر وهم يتلقون العلاج في المشافي الميدانية العاملة في الأحياء، التي تسيطر عليها المعارضة السورية في حلب، كما تم إسعاف بعضهم إلى الأراضي التركية لتلقي العلاج نظراً لعدم قدرة المشافي في حلب على تقديم العناية لهم.
وكانت طائرات النظام السوري المروحية قد ألقت برميلاً متفجراً، صباح اليوم، استهدف نقطة المنظومة الإسعافية في حي جب القبة في منطقة حلب القديمة، مما أدى إلى تدمير النقطة الإسعافية بشكل شبه كامل.
من جانب آخر، تواصلت الاشتباكات بين قوات المعارضة وقوات النظام على جبهات القتال في منطقة البريج ومحيط المدينة الصناعية، شمالي حلب، إذ تمكنت قوات المعارضة متمثلة بلواء “السلطان مراد” التابع لـ”الجيش الحر” وقوات “الجبهة الشامية”، من صد قوات النظام التي حاولت التسلل إلى نقاط سيطرة قوات المعارضة في المنطقة، فجر اليوم.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *