حكومة نتانياهو تنال ثقة الكنيست وسط انتقادات شديدة من النواب العرب

نالت حكومة بنيامين نتانياهو الجديدة ثقة أغلبية نواب الكنيست بـ61 صوتا مقابل 59. وعرفت الجلسة مهاجمة النواب العرب لنتانياهو عندما أكد رغبته في صنع السلام. وتضم الحكومة الجديدة وزراء عرفوا بدعمهم للاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.
حصلت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الخميس على ثقة الكنيست بأغلبية ضئيلة للغاية بلغت 61 صوتا مقابل 59، لتصبح بذلك رابع حكومة يرأسها زعيم الليكود وإحدى أكثر الحكومات يمينية في تاريخ الدولة العبرية.
وقال رئيس الكنيست يولي أدلشتاين في ختام عملية التصويت على الثقة إن “النتيجة هي كالتالي: 61 صوتا مع و59 صوتا ضد. أعلن أن الحكومة حصلت على ثقة الكنيست. مبروك”.
وكان أدلشتاين افتتح جلسة التصويت على الثقة في الساعة 21,00 مساء ليخلي المنصة لنتانياهو الذي هاجمه النواب العرب الإسرائيليون لدى تأكيده رغبته في صنع السلام.
وطردت رئاسة الكنيست ثلاثة من هؤلاء النواب العرب بسبب هجومهم العنيف على نتانياهو، في حين انفجر نواب آخرون في المعارضة ضحكا حين سمعوا رئيس الوزراء يقول في خطابه “سنحافظ على أمننا وسنفعل كل ما بوسعنا من أجل السلام”.
وشكل نتانياهو ائتلافه الحكومي بعد أسابيع من المفاوضات المكثفة عقب الانتخابات العامة التي جرت في آذار/مارس، وبعد أن قدم تنازلات كبيرة لشركائه في الحكومة.
وحتى عصر الخميس، أي قبل ساعات من التصويت على الثقة، لم تكن حكومة نتانياهو قد أخذت شكلها النهائي، إذ أن رئيس الوزراء واصل مفاوضاته مع أركان حزبه حول كيفية تقاسم الحقائب المخصصة لليكود.
وكان البرلمان أقر الأربعاء مشروع قانون يسمح لنتانياهو بزيادة عدد الوزراء في حكومته.
وتضم حكومة نتانياهو الجديدة وزراء يؤكدون عزمهم توسيع المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين، وهي قضية أدت إلى تعثر المفاوضات.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *