خوجة : أشد التنظيمات إرهاباً الحرس الثوري.. النظام يتراجع و دورنا ينتهي بإسقاطه

شبكة شام

بين خالد خوجة رئيس الائتلاف أن حزب الله الإرهابي تكبد خسائر كبيرة بعد أن وصل عدد قتلاه لأكثر من 2000 عنصر ، معتبراً ان أكثر التنظيمات الإرهابية التي تفتك بالشعب السوري هو الحرس الثورس الإيراني .

وقال خوجة  أن مشروع تدريب وتسليح الجيش الحر متعثر لأسباب تقنية وسياسية، مشيراً إلى أن الإدارة الأمريكية اشترطت أن يتعهد المقاتلون بمحاربة داعش وليس النظام.

وقال خوجة ، في لقاء مع صحيفة الوطن السعودية، إن أكثر التنظيمات الإرهابية خطراً على سوريا هو الحرس الثوري الإيراني الذي يوجه ويدير ويقاتل مع الأسد، موضحاً أن الجيش الحر لن يقع في الفخ مرة أخرى بعد أن تفرغ لمحاربة تنظيم الدولة وتجاهل النظام، مشدداً على أنهم لن يحاربوا الفرع ويتركوا الأصل.

وأوضح أن النظام يتراجع باستمرار، ولم يعد قادراً على استعادة أي موقع يخسره أو حتى الحفاظ على ما بقي لديه، رغم إمداده بالمقاتلين والأسلحة من إيران وحزب الله والطائفيين العراقيين.

وأضاف خوجة: “خلط وجود تنظيم داعش الأوراق، فشد أنظار العالم إلى جرائمه، ووجدت بعض الدول المترددة أو ذات الموقف الرمادي فرصة لتبرير موقفها، فبعد أن كان تتحجج بانقسام المعارضة، وجدت مبرراً بالتركيز كلياً على محاربة داعش، وهذا موقف خاطئ كلياً، فداعش أحد منتجات النظام، والقضاء عليه لن يحل المشكلة، بل سيقوم النظام بإنتاج منظمة إرهابية أخرى يلهي بها العالم عن محاربته“.

وعن المرحلة الانتقالية قال: “أُسس الائتلاف بهدف إسقاط نظام الأسد والتأسيس لمرحلة انتقالية وينتهي دوره عندما ينتخب الشعب ممثليه، فلا يطمح الائتلاف بلعب دور في مرحلة ما بعد الأسد، إذ في حال تحقق هدف إسقاط النظام عندئذ ستدخل المكونات والشخصيات الوطنية ضمن عملية انتخاب طبيعي وفق توجهات الشعب السوري“.

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *