اللجان الشعبية تعلن سيطرتها على مثلث العند.. و57 قتيلا بقصف الحوثيين لعدن

روسيا اليوم

أعلنت اللجان الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي أنها حررت بشكل “شبه كامل” قرية مثلث العند من قوات الحوثيين.

وذكرت مصادر إعلامية الاثنين 20 يوليو/تموز أن وحدات من قوات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح تحصنت في منطقة عقان قرب مثلث العند المجاور لقاعدة العند الجوية.

وذكرت اللجان الشعبية أنها خاضت معارك شرسة للسيطرة على القرية، وتكبدت خسائر قدرتها بـ8 قتلى في صفوفها و28 مصابا.

تجدر الإشارة إلى أن قاعدة العند الجوية التابعة لمحافظة لحج، تبعد 60 كيلومترا إلى الشمال من عدن، و لازال الحوثيون يبدون المقاومة في بعض أحيائها.

يذكر أن القوات الموالية لحكومة الرئيس هادي تقدمت الأحد باتجاه مقر الرئاسة في هذه المنطقة من مدينة عدن التي ما زالت يسيطر عليها المتمردون الحوثيون.

وتقدمت لجان المقاومة الشعبية ليلا في حي التواهي الذي يسيطر الحوثيون على جزء كبير منه، وذلك بعد 3 أيام على إعلان الحكومة في الخارج تحرير عدن، كبرى مدن الجنوب اليمني وثاني مدن البلاد.

وصرح مصدر عسكري أن “المقاومة الشعبية نجحت في دخول التواهي وتتقدم باتجاه قصر رئاسة الجمهورية ومقر قيادة الفرقة الرابعة للجيش”.

وذكر مصدر عسكري آخر أن المقاتلين على الأرض استفادوا من دعم جوي من قبل التحالف العربي الذي تقوده السعودية، والذي شن ليلا حوالى 15 غارة على مواقع الحوثيين في التواهي وكذلك في الضاحيتين الشمالية والشرقية لعدن.

ارتفاع حصيلة ضحايا قصف الحوثيين على عدن

هذا وأعلن مسؤول محلي في عدن عن ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الذي نُسب إلى الحوثيين على أحياء في مدينة عدن الأحد الـ19 من يوليو/تموز، إلى 57 قتيلا وإصابة أكثر من 200 آخرين بجروح.

اليمن (من الأرشيف)Reutersاليمن (من الأرشيف)

وصرح المدير العام للصحة في محافظة عدن الخضر لصور أن “57 مدنيا بينهم 12 طفلا و 6 نساء قتلوا وأصيب أكثر من 215 آخرين بجروح بينهم 25 طفلا و15 امرأة”، نتيجة القصف بصواريخ الكاتيوشا وقنابل الهاون استهدف ضاحية دار سعد شمال مدينة عدن.

وكانت حصيلة سابقة أعلنها المصدر نفسه أفادت بمقتل 43 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 100 بجروح.

وصرح وكيل محافظة عدن نايف البكري لصحافيين أن “قصف مناطق سكنية في حي دار سعد عمل انتحاري قام به الحوثيون”.

لجان المقاومة الشعبية تنفي ارتكاب إعدامات ميدانية في عدن

هذا ونفى “مجلس المقاومة الشعبية” في عدن في بيان “ما تم تداوله بشأن عمليات تصفية للأسرى الحوثيين”، مؤكداً حفظ حقوقهم الإنسانية وعدم المساس بهم.

وقال بيان صادر عن المجلس إن “اتصالات وردت من مواطنين غيورين بخصوص ما تم تداوله في بعض مواقع التواصل الاجتماعي بشأن ما يقال إنها عمليات تصفية للأسرى الحوثيين وإعدامات لهم بعد استسلامهم وأسرهم”.

وأضاف: “إننا أكدنا ولازلنا نؤكد لجميع شباب المقاومة على وجوب حفظ حقوق الأسرى وعدم المساس بهم وعدم الإجهاز على الجرحى وضرورة إسعافهم واحترام قوانين الحرب وحقوق الإنسان التي كفلتها الشريعة الإسلامية والقانون الإنساني الدولي”.

يذكر أن ناشطين تداولوا على صفحات التواصل الاجتماعي صوراً قيل أنها لإعدامات جماعية تمت في محافظة عدن جنوب اليمن.

وحسب الناشطين فإن ما يسمى تنظيم القاعدة نفذ إعدامات بحق عدد من أبناء عدن والمحافظات المجاورة.

وفي بعض الصور يظهر مسلحون يحملون آلات حادة بعد أن ذبحوا عددا من الأشخاص فيما تحدثت مصادر أخرى أن مسلحي “داعش” قاموا بإعدام عدد من الأسرى.

استمرار المعارك في تعز

كما أعلنت لجان المقاومة الشعبية عن إحرازها تقدما وسط تعز وفي جبنة حي الزنوج شمال جبل جرة.

وبحسب مصادر ميدانية، تمكن مقاتلو المقاومة الشعبية من السيطرة على عدد من المباني التي كان يتمركز فيها الحوثيون في عقبة شارع 26 وسط المدينة منها مبنى البريد وفندق الجند ومبنى المالية والمقر الرئيسي لحزب المؤتمر الشعبي العام في تعز والمقر الرئيسي لمجموعة شركات هائل سعيد أنعم.

وذكرت المصادر أن الحوثيين انسحبوا إلى جوار إدارة الأمن لإعادة ترتيب صفوفهم.

وكالة “سبأ”: مقتل 20 شخصا بقصف الطيران السعودي على صعدة

من جانب آخر ذكرت وكالة “سبأ” الموالية للحوثيين أن 20 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب 10 آخرون جراء غارتين شنهما الطيران السعودي الأحد على محافظة صعدة مستهدفا منازل مواطنين مدنيين.

هذا وتحدثت الوكالة عن ارتفاع ضحايا غارات الطيران السعودي على مدينة يريم إلى 13 قتيلا وأكثر من 20 جريحا.

وأوضحت الوكالة أن الغارات استهدفت حيا سكنيا في المدينة ما تسبب في تدمير 11 منزلا بشكل كامل وتضرر عدد آخر من المنازل.

 

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *