أستراليا.. رئيس الوزراء يعارض مزارع الرياح

سكاي نيوز عربية

أدت معارضة رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت لمزارع الرياح التي وصفها بأنها “بشعة المنظر”، إلى التأثير سلبا على هذه الصناعة، مما قد يهدد بالخطر أضخم مشروع للطاقة المتجددة بالبلاد حجمه مليارا دولار .

وقالت الشركة، التي تعتزم بناء محطة قدرتها 1200 ميغاوات، إنها قد تبذل جهودا مضنية كي تجتذب تمويلا، بعد ان أوقفت الحكومة الاسترالية دعمها لمزارع الرياح.

وقال روجر برايس رئيس شركة “ويندلابس” المنفذة للمشروع، ومقرها كانبيرا، على هامش مؤتمر للطاقة النظيفة في سيدني، إن مثل هذا القرار المناهض لمزارع الرياح قد يحول دون أن تقدم المؤسسة الحكومية لتمويل الطاقة النظيفة تمويلا في المراحل الأولى من مشروع متنزه كنيدي للطاقة في كوينزلاند وحجمه 1200 ميغاوات، مما يجعله أقل جذبا للتمويل من جانب القطاع الخاص.

وقال برايس إن مؤسسة “ويندلابس” لا تزال متفائلة بأن مشروع كنيدي سيجتذب تمويلا من القطاع الخاص، وهو المشروع الذي يعد واحدا من بين أكبر عشرة مشروعات للطاقة المتجددة في العالم، الذي سيوفر نحو 80 بالمائة من إمدادات الطاقة المحلية وسينقل الطاقة الخضراء إلى الساحل الشمالي لكوينزلاند، قرب تاونزفيل.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري أغضبت حكومة أبوت وزير الزراعة الأسترالي بأن منحت الموافقة التنظيمية النهائية لشركة شينخوا الصينية للطاقة لإنشاء منجم للفحم بتكلفة مليار دولار استرالي على أراض ضمن الرقعة الزراعية.

وتعد أستراليا من كبريات الدول المنتجة للفحم في العالم، ومن بين أكبر دول العالم من حيث الانبعاثات الكربونية.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *