في الحلقة الأولى من الموسم الجديد لبرنامج DNA، والتي حملت عنوان “اتفاق إيران والدول الست”، تطرق الإعلامي اللبناني نديم قطيش إلى الاتفاق الذي وقعته مؤخراً طهران مع مجموعة الـ5+1 حول برنامجها النووي والذي من المفترض أن يضمن سلمية هذا البرنامج مقابل رفع العقوبات عن الجمهورية الإسلامية.

وذكّر قطيش بأن طهران والإعلام الموالي لها اعتبر أن الاتفاق “انتصاراً” للثورة الإيرانية وخيبة أمل لأعدائها وخاصة إسرائيل.

وتساءل قطيش كيف ستُبدِّل إيران من خطباها بعد 36 سنة من الشعارات الثورية والتي تعتبر الولايات المتحدة وإسرائيل “شيطانين” متحالفين ضدها. واقترح على إيران استبدال شعارها المعهود “الموت لأميركا” بشعار جديد وهو “نموت بأميركا”.

كما كشف قطيش التغيير الذي طرق على موقف الإعلام الموالي لإيران حول الاتفاق، حيث احتفل هذا الإعلام يوم إبرام الاتفاق وعدّه نصراً لطهران، أما في اليوم الثاني فتحدث عن شروط مريبة يتضمنها الاتفاق، خاصة بشأن رفع العقوبات وخروج الملف النووي الإيراني من صلاحية مجلس الأمن الدولي.

وفي هذه المنسابة، ذكّر بتراجع إيران ومرشدها الأعلى علي خامنئي عن بعض شروطهما في الملف النووي، خاصة في نقطتي تفتيش المنشآت النووية الإيرانية والرفع الفوري للعقوبات عن طهران.

وفي سياق آخر، قارن قطيش بين الاحتفالات التي تعمّ طهران بسبب الاتفاق النووي والجنازات التي تعم شوارع بيروت وجنوب لبنان لمقاتلي حزب الله اللبنانيين الذي يقضون دفاعاً عن مصالح إيران في سوريا. وختم معتبراً أن “شباب إيران يحتفلون في الشوارع وينظرون للمستقبل بينما شبابنا تحت الرمال.. إيران الموقدة ونحن الحطب”.