أمريكا تؤكد أن تركيا حليف حيوي ضد تنظيم الدولة..وتركيا تنفي أي الصلة مع التنظيم

شبكة شام

 

شددت أمركيا على أن تركيا “حليفٌ حيوي في الحرب ضد داعش، وأن واشنطن تقدر الدعم القوي الذي تقدمه أنقرة للتحالف في مختلف المجالات“. ، في حين نفت تركيا أن يكون هناك أي دعم أو تغاضي من طرفها عن تنظيم الدولة معتبرة أن الإتهامات التي وجهت لها هي لأهداف سياسية .

وأوضح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي “اليستير باسكي”، في تصريح خاص للأناضول، “أن تركيا تستضيف واحدًا من مراكز  التدريب والتسليح للمعارضة السورية المعتدلة”، لافتًا “أن أنقرة اتخذت العديد من الخطوات المهمة لوقف تدفق المقاتلين الأجانب“.

وأشار باسكي أن “مشكلة المقاتلين الأجانب ليس مشكلة تركيا وحدها”، مشددًا على أن بلاده “ستواصل العمل بتقارب مع أنقرة وشركاء آخرين، في أوروبا على وجه التحديد، لمنع المزيد من تدفق المقاتلين الأجانب“.

وأشاد باسكي كذلك “بالدور الريادي لتركيا في الجهود الإنسانية عن طريق مساعدة أكثر من مليوني لاجئ استقبلتهم خلال هذه الأزمة“.

ومن جهته قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن ، أن بلاده قامت بترحيل أكثر من 1600 مواطن أجنبي على صلة بتنظيم الدولة ، منذ عام 2013، وهو العام نفسه الذي تم فيه تصنيف التنظيم في خانة الإرهاب.

اتهم قالن، بعض السياسيين في البلاد باستغلال تفجير سوروج الإرهابي في تحقيق مكاسب سياسية.

وقال قالن في حديثه لمراسل الأناضول، “إنَّ استغلال السياسيين تفجير سوروج الإرهابي في تحقيق مكاسب سياسية، عن طريق دعوة المواطنين للتحرك وزرع بذور الفتنة والكراهية داخل المجتمع، أمر مؤسف“.

وأوضح قالن أنَّ التحقيقات تجري على قدم وساق من قبل السلطات الأمنية، مؤكدًا “أن موقف تركيا واضح في تصميمها على محاربة كافة التنظيمات الإرهابية بما فيها داعش“.

وأشار إلى “أن موقف أولئك الذين لا ينتقدون أعمال تنظيم بي كا كا الإرهابي، ويعملون على تجميل صورته، واضحة للجميع“.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *