أفادت وكالات إيرانية أن المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، زار العاصمة الإيرانية طهران، والتقى الثلاثاء، مسؤولين من أجل بحث “حل سياسي” للأزمة السورية.

وكان في استقبال دي ميستورا وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الذي بحث معه تطورات الأوضاع في الملف السوري، وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية “إرنا”.
وأجری المبعوث الأممي مشاورات مع ظریف تناولت آخر المستجدات على الساحة السوریة والجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للتوصل إلى حلول سیاسیة لمعالجة الأزمة السوریة.

وخلال اللقاء، أکد وزیر الخارجیة الإیراني “ضرورة التوصل إلی حلول سیاسیة لحل الأزمة السوریة”، وقال “إن دعم الإرهاب هو السبب الرئیسي وراء استمرار الأزمة والتطرف في المنطقة، والذي أفضى إلى انعدام الاستقرار وحدوث کوارث إنسانیة في الدول التي تمر بأزمات”.

من جانبه، أكد دي ميستورا، خلال اللقاء، أهمية إيران في إيجاد حل في سوريا، قائلا “إننا نبحث عن طريق سياسي جديد للمساعدة بحل وتسوية الأزمة في سوريا سلمياً وديمقراطياً، حيث إن دور إيران في هذا المجال بناء ومساعد جداً في دعم هذه المسيرة” حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية.

في السياق ذاته، نقلت قناة “العالم” الإيرانية عن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية، حسين أمير عبداللهيان، تأكيده أن “زيارة دي ميستورا إلى إيران تأتي في إطار مشاوراته حول الملف السوري وبحث مبادرة طهران ذات الأربعة بنود لتسوية الأزمة ودعم المساعي لمكافحة الإرهاب”.

وبحسب التقرير، فإن أهمية الزيارة تأتي بعد الاتفاق النووي.