التغييرات الداخلية في “أحرار الشام”: إطاحة الجناح “المتشدّد”

0

العربي الجديد

أصدر القائد العام لحركة “أحرار الشام” الإسلامية، أحد أكبر تشكيلات قوات المعارضة السورية، قراراً بعزل قائد القوة العسكرية المركزية في الحركة، بعد يوم واحد من نشر صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية مقالاً لمدير مكتب العلاقات الخارجية في الحركة، لبيب نحاس، انتقد فيه سياسة الحكومتين البريطانية والأميركية تجاه سورية، داعياً إلى تغييرها بشكل يؤدي إلى تمكين المعارضة السورية التي تحارب النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) من تشكيل بديل حقيقي للطرفين على الأرض.

وحصلت “العربي الجديد” على نسخة من تعميم داخلي أصدره القائد العام لحركة “أحرار الشام”، هاشم الشيخ، المعروف باسم أبو جابر، تضمن قراره بعزل أبو البراء معرشمارين من قيادة القوة العسكرية المركزية في “أحرار الشام” وحل هذه القوة بشكل كلي، كما تضمن التعميم تعيين أبو محمد الغاب قائداً للقوة المركزية الجديدة في الحركة، والتي سيطلق عليها اسم “القوة المركزية ــ كتائب صقور الشام”، وتكليفه بتشكيل فريق إدارتها.

والقيادي المعزول هو أحد مؤسسي حركة “أحرار الشام”، وكان من القادة العسكريين الأساسيين فيها منذ تأسيسها في مطلع صيف عام 2012، وهو محسوب على الجناح المتشدّد في الحركة، الذي يحمل أعضاؤه فكراً سلفياً جهادياً.

وقد فقد الجناح المتشدد في الحركة كثيراً من زخمه منذ عملية الاغتيال الفريدة من نوعها، والتي أودت بحياة نحو أربعين قيادياً في حركة “أحرار الشام” في بداية شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وذهبت عملية الاغتيال الغامضة حينها بحياة القائد العام للحركة، حسان عبود، والشرعي العام في الحركة، محمود طيبة أبو عبدالملك، والقائد العسكري العام في الحركة، عبد الناصر ياسين أبو طلحة، وقائد الحركة في إدلب، أبو الخير طعوم، وقائدها السابق في إدلب، أحمد يوسف بدوي، وقائد الحركة في حلب، أبو يزن الشامي، وغيرهم.

ورغم خسارة الحركة لجميع قيادات الصف الأول فيها، ولعدد كبير من قيادات الصف الثاني في عملية الاغتيال، التي تم تنفيذها أثناء اجتماع قيادة الحركة في “المقر صفر” التابع لمسؤول التخطيط في الحركة، أبو أيمن رام حمدان، في منطقة تل صندل القريبة من بلدة رام حمدان، غير أن الحركة تمكنت من تجاوز عملية الاغتيال بتعيين قيادة جديدة كان على رأسها، هاشم الشيخ، كقائد عام جديد للحركة. والشيخ هو مهندس كهرباء من أبناء مدينة مسكنة في ريف حلب الشرقي، تسبب باعتقال النظام السوري له في سجن صيدنايا العسكري شمال دمشق قبل أن يطلق سراحه مع انطلاق الثورة في سورية عام 2011 ليقوم بعدها بتشكيل لواء مصعب بن عمير في مدينة مسكنة الذي انضم إلى حركة “أحرار الشام” فيما بعد.

كما تم تعيين أبو صالح طحان قائداً عسكرياً جديداً للحركة في حينها، وأبو محمد الصادق شرعياً عاماً للحركة، والأخير معتقل سابق في سجن صيدنايا الشهير. وكان تعيين هذه الشخصيات على رأس الحركة لافتاً كونها شخصيات محسوبة على التيار السلفي الجهادي أيضاً.

ولواء مصعب بن عمير، الذي أسسه هاشم الشيخ، من أوائل تشكيلات المعارضة السورية المسلحة التي تصادمت مع تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، واندلعت مواجهات عسكرية عنيفة بين الطرفين في مدينة مسكنة في شهر سبتمبر/ أيلول عام 2013، أفضت إلى سيطرة “داعش” على المدينة وانسحاب أبو جابر مع قواته منها قبل أن يتسبب تعذيب داعش للطبيب حسين سليمان (أبو الريان) حتى الموت، وهو قيادي كبير في “أحرار الشام”، وتشويه جثته قبل تسليمها لعائلته، باشتعال الصدام المسلح الشامل بين قوات المعارضة و”داعش” منذ مطلع العام الماضي.

ورغم ذلك، فقد تغير خطاب الحركة في الفترة الأخيرة بشكل واضح. وبعدما تبنت الحركة شعار “ثورة شعب” ليوضع تحت راياتها في مقارّها وإنتاجاتها المصورة بدلاً من شعارات “الجهاد” و”تطبيق شرع الله”، بدأ مسؤول مكتب العلاقات الخارجية في حركة “أحرار الشام” بحملة إعلامية في الغرب، من خلال كتابة المقالات بالصحف الغربية.

ونشرت صحيفة “واشنطن بوست”، في العاشر من الشهر الجاري، مقالاً للبيب نحاس بعنوان “النتائج القاتلة للتصنيف الخاطئ للثوار في سورية”، استنكر فيه تصنيف إدارة أوباما للثوار ما بين متطرفين ومعتدلين، وتذرُّع أوباما بأنّه ليست هناك قوات معتدلة يمكن أن تكون شريكاً للولايات المتحدة للتخلص من نظام بشار الأسد، داعياً الإدارة الأميركية إلى اعتماد حركة الأحرار كبديل عن كلٍّ من تنظيم “داعش” والنظام السوري، متعهداً في الوقت نفسه بأن تتبنى حركة “الأحرار” مشروعاً وطنياً سورياً جامعاً لا يقصي أحداً، بحيث يكون حريصاً على المحافظة على مؤسسات الدولة.

ولم تمض أيام قليلة حتى نشرت “ديلي تلغراف” البريطانية مقالاً جديداً لنحاس، انتقد فيه سياسات الحكومة البريطانية إزاء ما يجري في سورية، وأكد فيه على أن مواجهة “داعش” لا تكون بالقنابل فقط ذلك أن وجود (داعش) “هو ظاهرة اجتماعية وفكرية يجب أن تتم مواجهتها على مختلف المستويات، وهذا يتطلب بديلاً سنّياً في سوريا يحل محل النظام وداعش في نفس الوقت”، بحسب نحاس.

ولاقى التغيير في خطاب حركة “أحرار الشام” انتقادات واسعة في الأوساط السلفية في سورية، حيث انتقد مدير المكتب الإعلامي لحزب “التحرير”، عثمان بخاش، مواقف لبيب نحاس متهماً إياه بـ”الخيانة والتحالف مع رأس الكفر أميركا”.

وستحمل الأيام المقبلة تغييرات كبيرة بلا شك في مشهد حركة “أحرار الشام”، خصوصاً مع تلاشي التحالف الذي جمع الحركة مع “جبهة النصرة” في “جيش الفتح”، والذي سيطر أخيراً على مدن إدلب وأريحا وجسر الشغور وأريافها والمعسكرات التابعة لقوات النظام. ورغم كون “أحرار الشام” أكبر الفصائل التي قدمت عناصر في “جيش الفتح” (أكثر من 1200 مقاتل)، غير أن “جبهة النصرة” تصدرت المشهد وقتها رغم عدم تقديمها أكثر من 600 عنصر فقط في “جيش الفتح”.

ولا يستبعد أن تحصل انشقاقات محدودة في صفوف حركة “أحرار الشام” في ظل التغييرات الواضحة في خطابها حالياً، في مقابل احتمال انضمام المزيد من مجموعات الجيش الحر الصغيرة المتفرقة إلى الحركة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.