بيان لجنة حقوق الإنسان في حزب الجمهورية حول اختطاف السيد أمين بدران

مرة أخرى تمتد الأيادي السوداء لتحاول كم الأفواه والاعتداء على الحريات في الغوطة الصامدة الصابرة تحت حقد براميل الطغمة الحاكمة وصواريخها المجرمة، وكأن أهلنا في الغوطة لا يكفيهم ألم الحصار والتجويع والقتل العبثي اليومي الذي تمارسه هذه الطغمة لتأتي الوجوه المقنعة فتكمل دائرة القمع عبر الاستهداف الممنهج للناشطين في المجالات المدنية والخدمية والسياسية والإعلامية.

إن جريمة اختطاف السيد أمين بدران عضو المجلس المحلي لمدينة دوما وتعذيبه بشكل وحشي مقزز، يشكل خروجاً على ثوابت الثورة وقيم الإنسان السوري الأصيلة التي خرج السوريون من أجلها وضحوا بأرواحهم وممتلكاتهم فداء لها.

لقد قدمت مدن الغوطة ولا سيما مدينة دوما نموذجاً رائعاً في النضال من أجل الحرية والكرامة منذ بداية الثورة، كما عمل أبناؤها على تنظيم أنفسهم وإدارة شؤونهم الحياتية بشكل رائع، وها هي الآن مجموعات جاهلة أو مجهّلة تحاول أن تجعل من الغوطة لوناً واحداً وصوتاً يردد أهواءها ورغباتها، ضاربة بعرض الحائط جميع المبادئ التي أرساها أبناء الغوطة في وقفتهم الجبارة ضد آلة الطغيان والاستبداد التي حاولت ثني أبناء الغوطة عن مطالبتهم بحريتهم وصون كرامتهم الإنسانية ولم تفلح.

وللأسف فإن هذا الانتهاك الجديد ليس الأول في الغوطة وإن كنا نتمنى أن يكون الأخير، فقد سبقته انتهاكات كثيرة طالت عدداً كبيراً من الناشطين الذين ما يزال مصير بعضهم مجهولاً حتى هذه اللحظة.

إننا في لجنة حقوق الإنسان في حزب الجمهورية إذ نهنئ السيد أمين بدران على سلامته، فإننا نحمل مسؤولية ما يحدث من انتهاكات في الغوطة لقوى الأمر الواقع التي تسيطر على مقدرات الناس وتتحكم بكل مجالات الحياة فيها، وإننا نطالب هذه القوى بالالتزام الكامل بمبادئ الحق والعدالة وشرعة حقوق الإنسان واحترام نضالات أبناء االغوطة من أجل الحرية التي لم تستطع الطغمة الحاكمة بكل ما أوتيت من ترسانة عسكرية من إجبارهم على التخلي عنها، ولن تستطيع جماعة أو مجموعة أو حزب مهما أوتي من سلاح أن يجبرهم على التخلي عن حريتهم التي دفعوا ثمنها دماء وآلاما وعذابات.

إننا ندعو جميع القوى إلى التضامن مع السيد أمين بدران ومع جميع الناشطين الذين تعرضوا للعسف والترهيب في الغوطة، كما ندعو للإفراج فوراً عن جميع المعتقلين والمخطوفين في الغوطة أياً كانت الجهة الخاطفة والأسباب التي تدعيها لاختطافهم.

 

عاشت سورية حرة أبية

لجنة حقوق الإنسان في حزب الجمهورية                    26 تموز /يوليو 2015

77 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *