أعلن مسؤول في الحكومة التركية الاثنين أن العمليات العسكرية التي تنفذها تركيا في سوريا والعراق لا تستهدف أكراد سوريا، بعدما أفاد مقاتلون أكراد والمرصد السوري لحقوق الإنسان أن الدبابات التركية قصفت قريتين تسيطر عليهما القوات الكردية في شمال سوريا.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف اسمه إن “العمليات العسكرية الجارية تهدف إلى القضاء على المخاطر الموجهة ضد الأمن القومي التركي وهي تواصل استهداف تنظيم داعش في سوريا وحزب العمال الكردستاني في العراق”، مؤكدا أن “وحدات حماية الشعب (أكبر الأحزاب الكردية في سوريا) وسواها ليست ضمن أهداف عملياتنا العسكرية”.

وأعلن المقاتلون الأكراد والمرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين أن الدبابات التركية قصفت قرية تسيطر عليها القوات الكردية في شمال سوريا، ما أوقع 4 جرحى على الأقل في صفوف المقاتلين.

وقالت وحدات حماية الشعب الكردية في بيان إنه “بدلا من استهداف المواقع التي احتلها إرهابيو تنظيم داعش، تعرضت القوات التركية لمواقعنا الدفاعية”.

وقال المسؤول التركي “إننا نحقق حول المعلومات التي أفادت عن إطلاق الجيش التركي النار على مواقع لقوات غير تنظيم داعش”.

وكانت تركيا استهدفت في الأيام الأخيرة مواقع لمتطرفي تنظيم داعش في سوريا ولحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه منظمة إرهابية في شمال العراق، إثر الهجوم الانتحاري في سوروتش (جنوباً) قبل أسبوع الذي نسبته السلطات التركية إلى التنظيم المتطرف والذي أدى إلى سقوط 32 قتيلا.