تقرير خاص لحزب الجمهورية حول أحداث أمس الإثنين في الغوطة الشرقية


الوحدة التنظيمية في الغوطة الشرقية

 

في يوم الأحد26 تموز، وبعد خطاب بشار الأسد شوهدت حشود عسكرية ضخمة في مدينة المعارض القديمة. وسربت أخبار عن نيتهم اقتحام إحدى المناطق المجاورة للعاصمة دمشق، وبالفعل ومع ساعات الفجر الأولى من يوم الإثنين 27 تموز 2015، حاولت قوات النظام اقتحام حي جوبر الدمشقي من محور المناشر، مع تمشيط وقصف عنيف جداً بكامل أنواع الأسلحة، حيث استطعنا توثيق سقوط أكثر من 10 صواريخ أرض أرض وعشرات قذائف الهاون والمدفعية، وأكثر من 25 غارة جوية حتى الآن، جميعها استهدفت حي جوبر الدمشقي.

وعند الساعة السادسة صباحاً استخدمت قوات النظام غاز الكلور السام على مناطق في جوبر وعين ترما وزملكا ما أدى إلى حدوث حالات اختناق في صفوف المدنيين، وتم توثيق أكثر من 15 حالة منها حتى الآن. هذا وقد أعلن فيلق الرحمن عن إسقاطه لطائرة حربية، كانت تغير على حي جوبر الدمشقي.

وبعد فشل الحملة العسكرية وتصدي كتائب المعارضة للاقتحام، وتكبيد النظام أكثر من 15 قتيلاً، منهم الإعلامي ثائر العجلاني مراسل شام ف إم، ومراسل قناة سما الفضائية، وعدد من صف الضباط والضباط والجنود عرف منهم:

1- الرائد حسن قنطار

2- النقيب سامر مفحوص

3- الرقيب أول علي محمد

وجنّ جنون النظام مما دفعه بقصف مناطق الغوطة الشرقية بكثافة، حيث سجلنا تعرض مدينة دوما إلى 6 غارات نفذها الطيران الحربي، أدت إلى استشهاد 4 أشخاص حتى الآن وإصابة أكثر من 15 جريحاً، وأسفرت عن أضرار مادية كبيرة، حيث احترقت 4 سيارات، وتضررت أكثر من 5 أبنية نتيجة الغارات، وسجل سقوط 10 قذائف هاون في المدينة حتى الآن، وقصف سوق مدينة كفر بطنا بغارة جوية، واستهدفت بلدة جسرين أيضا بغارة جوية.

 

 

 

15 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *