نتانياهو يوافق على بناء 300 وحدة استيطانية “فورا” في الضفة الغربية المحتلة

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء في بيان موافقته على بناء 300 وحدة سكنية استيطانية “فورا” في الضفة الغربية المحتلة. ووصفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي إعلانات البناء بأنها “جرائم حرب”.

وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء على بناء 300 وحدة سكنية استيطانية “فورا” في بيت إيل شمال رام الله في الضفة الغربية المحتلة، كما قال في بيان. وكتب نتانياهو في البيان “بعد مشاورات في مكتب رئيس الوزراء، تم السماح ببناء 300 وحدة سكنية في بيت إيل فورا”. وأعلن كذلك الموافقة على “التخطيط” لبناء أكثر من 500 وحدة استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.

ويأتي قرار نتانياهو بينما يقوم الجيش بهدم مبنيين غير قانونين في مستوطنة بيت إيل القريبة من مدينة رام الله عقب قرار صادر عن المحكمة العليا. وكانت المحكمة العليا أمرت الشهر الماضي بهدم مبنيين قيد الإنشاء في المستوطنة الذكورة في 30 تموز/ يوليو، لأنهما أقيما على أرض يملكها فلسطيني.

وفيما يتعلق بمشاريع البناء في القدس الشرقية المحتلة، أكد مكتب نتانياهو “السماح بالتخطيط لبناء وحدات في بسغات زئيف ورموت وجيلو وهار حوما (جبل أبو غنيم)”، وهي أحياء استيطانية.

ويعيش نحو 400 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة مع نحو 200 ألف يقيمون في أحياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.

ووصفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي إعلانات البناء بـ “التصعيد الاستيطاني الجنوني”. وقالت في بيان “هذه الممارسات وجرائم الحرب الاستيطانية تأتي في سياق مخطط القيادة الإسرائيلية الممنهج لفرض مشروع -إسرائيل الكبرى- على فلسطين التاريخية وسعيها المتواصل لتدمير حل الدولتين وفرص السلام”.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في 1967 وأعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي. وتعتبر إسرائيل القدس بشطريها عاصمتها “الأبدية والموحدة”، في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

فرانس 24 / أ ف ب

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *