“مخاطر ملموسة بوقوع اعمال ارهابية” في روما

(أ ف ب) – حذر رئيس بلدية روما انياسيو مارينو الخميس من “المخاطر الملموسة لوقوع اعمال ارهابية” في العاصمة الايطالية خلال اليوبيل (السنة المقدسة) الذي قرره البابا فرنسيس من كانون الاول/ديسمبر 2015 الى تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

وقال مارينو في مقابلة مع صحيفة كورييرا ديلا سييرا، “انه اليوبيل الاول الذي يجرى منذ 11 ايلول/سبتمبر 2001 وفي حقبة تنظيم الدولة الاسلامية”.

واضاف ان “كل المؤشرات المتوفرة لدينا من اجهزة الاستخبارات الاميركية، ومن رؤساء بلديات اميركيين تحدثت معهم في الفترة الاخيرة، تفيد بوجود مخاطر ملموسة بوقوع اعمال ارهابية في ايطاليا وفي روما”.

واليوبيل او السنة المقدسة، تقليد تنظمه الكنيسة كل 25 سنة من حيث المبدأ، ويتيح للمؤمنين الحصول على الغفران من خلال التكفير عن الذنوب، لكن البابا يستطيع الدعوة للاحتفال به قبل مضي 25 عاما.

وقد دعا البابا يوحنا بولس الثاني الى اليوبيل الاخير في 2000، وقرر البابا فرنسيس في الربيع الماضي الدعوة الى يوبيل “الرحمة” ابتداء من كانون الاول/ديسمبر المقبل.

ومع ان مارينو لم يحدد هوية مصادره، الا انه التقى قبل اسبوع خلال اجتماع عقد في الفاتيكان حول حماية البيئة والتصدي للعبودية، عددا كبيرا من رؤساء البلديات الاميركيين ومنهم رئيس بلدية نيويورك.

وشدد مارينو من جهة اخرى على ان “شرطة البلدية وحدها لا تكفي لحماية العاصمة من الارهاب”، في ما يشكل دعوة صريحة الى الحكومة لتقديم الدعم، بينما خزائن المدينة فارغة وتعاني من تدهور وضع البنى التحتية والخدمات العامة.

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *