خطفت جبهة النصرة 8 عناصر من فرقة سورية مقاتلة بينهم قائد الفرقة، كانوا تلقوا تدريبات في تركيا، وانتقلوا مؤخرا إلى سوريا للمشاركة في عملية عسكرية ضد تنظيم داعش، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.

وقال المرصد إن “عناصر من جبهة النصرة خطفوا قائد الفرقة 30 العقيد المنشق نديم الحسن برفقة 7 عناصر من الفرقة بينهم القيادي فرحان الجاسم، أثناء عودتهم من اجتماع في مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي إلى مقرهم في قرية المالكية القريبة”.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن هؤلاء جزء من مجموعة من 54 مقاتلا كانوا دخلوا سوريا قبل حوالي أسبوعين إثر انتهاء تدريبهم “بأيدي مدربين غربيين في تركيا”، وقد استقروا في المالكية ومعهم “30 عربة رباعية الدفع مزودة برشاشات متوسطة وأسلحة أميركية وكميات من الذخيرة”.

وقال عبد الرحمن إن اجتماع اعزاز كان مخصصا “للتنسيق مع فصائل أخرى للبدء بعملية عسكرية ضد تنظيم الدولة في ريف حلب الشمالي الشرقي”.

وذكر أن عملية الخطف تمت على حاجز لجبهة النصرة عند مفرق سجو قرب اعزاز.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي بيانا صادرا عن الفرقة 30 جاء فيه “استنكرت قيادة الفرقة 30 قيام عناصر تابعة لجبهة النصرة بخطف العقيد نديم الحسن قائد الفرقة 30 ورفاقه في ريف حلب الشمالي”.

وطالبت “الأخوة في جبهة النصرة بإطلاق” المخطوفين “بأقصى سرعة حقنا لدماء المسلمين وحرصا على وحدة الصف وعدم إضعاف الجبهات بنزاعات جانبية بين أخوة الصف الواحد”.