تضاربت الأنباء حول مصير سمير القنطار، قائد عمليات حزب الله في الجولان، بعد ضربة إسرائيلية الأربعاء.

فمن جهتها، نفت عائلة القنطار، في تغريدة على تويتر، خبر مقتله الذي تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إلكترونية إسرائيلية.

وكانت طائرة إسرائيلية استهدفت أمس سيارة في بلدة الحضر في ريف القنيطرة، ما تسبب بمقتل عنصرين من ميليشيا حزب الله اللبناني وثلاثة من ميليشيا اللجان الشعبية الموالية لنظام الأسد.

وذكرت مواقع إعلامية إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب في الشمال تحسباً لردود فعل من حزب الله.

وأطلقت إسرائيل سراح قنطار عام 2008، في صفقة تبادل مع حزب الله.