في حلقة الخميس من برنامج DNA ، لم يخرج البرنامج عن الموضوع الذي يشغل اللبنانيين هذه الأيام وهو ملف “النفايات”، الذي تفاقم وأصبح المشكلة رقم واحد.

وعرض قطيش في الحلقة تصريحات رئيس مجلس النواب نبيه بري حول مشكلة النفايات، وتساءل عن تصريح الأخير حول النفايات “كيف يمكن لبري أن يستخف بالمشكلة، ويقول إنها مشكلة بسيطة وكان الممكن حلها بسهولة؟”.

وطرح قطيش أسئلة جوهرية حول تلك التصريحات، ترى أين كان بري طيلة السنوات الماضية التي تصاعدت فيها أزمة النفايات؟ ألم يكن في الحكومة؟

وأما حسن نصر الله زعيم حزب الله، فإنه كان ولا يزال يختبئ وراء شعارات “تحرير القدس”، ومتجاهلاً اللبنانيين ومشاكلهم، وذكر قطيش أن حزب الله هو الذي أسقط حكومة 2010 والتي اتخذت قراراً بمعالجة النفايات آنذاك، ولكن وبعد إعادة تشكيل الحكومة “والتي رجحت كفة حزب الله وحلفائه فيها” تم تجاهل القرار وعدم تنفيذه.

مر قطيش على كلام الجنرال ميشيل عون وحسن نصر الله ونبيه بري، وهم الحلفاء الثلاثة الذين يصرون على إقحام لبنان في الحرب السورية والوقوف إلى جانب الأسد، وأظهر مدى الاستهتار من قبلهم بالشعب اللبناني ومصالحه.