سوريا: تحطم طائرة حربية أثناء قصفها لحي بأريحا يؤدي لمقتل 31 شخصا

(أ ف ب) – أدى تحطم طائرة حربية في مدينة أريحا في شمال غرب سوريا إلى مقتل 31 شخصا على الأقل بينهم طفلان. وتحطمت الطائرة، وفق ما أفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان “أثناء قصفها حيا في وسط المدينة”.

تحطمت طائرة حربية سورية الاثنين نتيجة “خلل تقني” أثناء قصفها مدينة تحت سيطرة فصائل المعارضة في شمال غرب سوريا ما تسبب بمقتل 31 شخصا على الأقل من سكان الحي وإصابة نحو سبعين آخرين، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “تحطمت طائرة حربية أثناء قصفها حيا في وسط مدينة أريحا”، الواقعة في محافظة إدلب والتي تسيطر عليها فصائل المعارضة منذ 28 أيار/مايو.

وأوضح أن “الطائرة كانت تحلق على ارتفاع منخفض عندما تعرضت لخلل تقني” أدى إلى سقوطها.

وأشار عبد الرحمن إلى ارتفاع حصيلة القتلى إلى “31 شخصا على الأقل بينهم طفلان” نقلا عن مصادر طبية وسكان الحي، مضيفا أنه “لم يتم التعرف إلى هوية خمسة منهم”.

وكانت حصيلة أولية للمرصد أفادت بمقتل 12 شخصا من سكان الحي، فيما لا يزال مصير من كان على متن الطائرة الحربية مجهولا.

ونقل المرصد عن سكان محليين قولهم: إن سقوط الطائرة قرب سوق للخضار تسبب “بانفجار ضخم” في المنطقة، حيث أدى القصف الجوي المستمر لقوات النظام إلى تدمير مبان عدة. وقال عبد الرحمن إن تحطم الطائرة “تسبب بإصابة نحو سبعين شخصا على الأقل بجروح، فيما لا يزال ستة أشخاص آخرون تحت الأنقاض ولا يمكن معرفة إذا كانوا على قيد الحياة”.

وتشكل الطائرات الحربية مصدر رعب للمدنيين في سوريا وهي تعد السلاح الأبرز لقوات النظام في حربها ضد مقاتلي المعارضة وتنظيم “الدولة الإسلامية” منذ أكثر من أربع سنوات. وتعرضت هذه الطائرات لحوادث عدة كما تم إسقاط بعضها من قبل فصائل المعارضة.

وتحطمت طائرة عسكرية بسبب سوء الأحوال الجوية في منتصف كانون الثاني/يناير ما تسبب بمقتل 35 عسكريا في محافظة إدلب، التي تخضع بمعظمها لسيطرة فصائل المعارضة.

 

0 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *