اشتباكات بمعسكر العند.. وقتلى بتعز

سكاي نيوز عربية

ذكرت مصادر أمنية يمنية لـ”سكاي نيوز عربية”، ليل الاثنين الثلاثاء، أن اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية من جهة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح في معسكر العند المجاور لقاعدة العند الجوية بمحافظة لحج.

ودمر طيران التحالف العربي، دبابتين و4 مركبات عسكرية للحوثيين، في الجهة الجنوبية لقاعدة العند.

وتأتي هذه الاشتباكات في إطار سعي الجيش والمقاومة الشعبية للسيطرة على كامل ثكنة العند، والمؤلفة من المعسكر والقاعدة.

وكان قائد عملية استعادة قاعدة العند، اللواء فضل حسن، قد تحدث قائلا إن مقاتلي الجيش والمقاومة الشعبية، سيطروا على قاعدة العند الجوية، ويتقدمون باتجاه المعسكر غربي القاعدة، مضيفا أن عملية استعادة قاعدة العند بالكامل ستحسم قريبا.

وأكد حسن أن المقاومة الشعبية والجيش، أحكما السيطرة على البوابة الغربية ومطار القاعدة وبعض الأجزاء الجنوبية منها.

وكشف حسن أن القوات الحكومية والمقاومة أسرت 70 متمردا وقتلت 10 آخرين في المواجهات.

ويأتي استعادة القاعدة الجوية ودحر الميليشيات بعد أسابيع على تحرير محافظة عدن بدعم من ضربات التحالف العربي، الأمر الذي يشير إلى استمرار تقدم القوات الموالية لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وستواصل القوات الشرعية، وفق حسن، التقدم لاستكمال “تحرير” محافظتي لحج وأبين لفتح الطريق شمالا إلى مدينة تعز، حيث يتحصن الحوثيون المدعومون من إيران، وحلفائهم من أنصار صالح.

قتلى بتعز

وفي تعز، أفادت مصادرنا بمقتل مسلحين اثنين وإصابة 17 من الحوثيين وقوات صالح، فضلا عن مقتل 6 من مسلحي المقاومة الشعبية وإصابة آخرين، في مواجهات اندلعت في جبل صبر المطل على مدينة تعز، كما قتل 5 من الحوثيين، وأحد عناصر الجيش الوطني، في منطقة الضباب غربي المدينة.

في غضون ذلك، ألقى طيران التحالف بمنشورات على قرى ومديريات المناطق الحدودية، تدعو المواطنين إلى الخروج والابتعاد عن أماكن تواجد الحوثيين الذين يقومون بقصف الأراضي السعودية من تلك المناطق.

كما ألقى الطيران منشورات في منطقة شبيل وحي المصنع في مدينة عمران تدعوا المواطنين إلى مغادرة هذه الأماكن والتي تدار منها عمليات استهداف وقصف الأراضي السعودية وفيها مراكز وقيادات.

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *