داعش يسيطر على مدينة استراتيجية بحمص

سكاي نيوز عربية

ذكرت مصادر للمعارضة السورية، ليل الأربعاء الخميس، أن “تنظيم الدولة” سيطر على مدينة استراتيجية (القريتين) في محافظة حمص بوسط سوريا إثر معارك عنيفة ضد القوات الحكومية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “داعش سيطر بشكل كامل على مدينة القريتين الواقعة في ريف حمص الجنوبي الشرقي بعد اشتباكات عنيفة ضد القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها استمرت ساعات طويلة”.

وتحظى مدينة القريتين بأهمية استراتيجية، كونها تقع على طريق يربط مدينة تدمر الأثرية، التي سيطر عليها التنظيم المتشدد في 21 مايو بريف القلمون الشرقي في محافظة دمشق.

وأضاف المرصد: “تخول هذه السيطرة داعش من ربط مناطق سيطرته في ريف حمص الشرقي بمناطق سيطرته في منطقة القلمون الشرقي وتتيح له نقل قواته وإمداداته بين المنطقتين”.

ونفذ “تنظيم الدولة”، الأربعاء، 3 تفجيرات انتحارية بحسب المرصد، استهدفت حواجز ونقاطا للقوات الحكومية عند مداخل مدينة القريتين قبل أن يتمكن من اقتحامها بعد انسحاب القوات الحكومية إلى المناطق المجاورة.

وأوقعت التفجيرات الانتحارية بالإضافة إلى المعارك بين الطرفين وفق المرصد، 37 قتيلا في صفوف القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، فيما قتل 23 مسلحا على الأقل في صفوف “تنظيم الدولة”.

مفاوضات مع إيران

من جانب آخر، قالت جماعة أحرار الشام السورية، حليف جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة، إنها أجرت مفاوضات مع وفد إيراني حول مدينة الزبداني القريبة من الحدود اللبنانية لكن المفاوضات توقفت.

وقالت مصادر قريبة من الجانبين إن الطرفين أجريا مفاوضات على مدى أسابيع في تركيا وإن المناقشات شملت مصير قريتين يقطنهما شيعة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وذكر بيان للجماعة: “توقفت المفاوضات مع الوفد الإيراني نظرا لإصرارهم على تفريغ الزبداني من المقاتلين والمدنيين وتهجيرهم إلى مناطق أخرى”.

1 مشاهدة
0 ردود

هل ترغب بالتعليق على هذا الموضوع ؟

تسعدنا مشاركتك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *